رصد الإعلام

د.مالك الأحمد
الإلحاد في السينما أصبح موضوعا غير مستنكر بل تجد تجد جرأة حتى في الألفاظ من سب الدين والإله دون رد فعل من الجمهور بسبب التكرار (قبول ضمني)
منذر الأسعد
قدرة نصر الله على سحر رعاعه وركوب ظهورهم، أصابته بالغرور، فأصبح يظن أنه قادر على تمرير مسرحياته على الجميع، وأغراه نجاحه في تخدير قطاعات واسعة من المسلمين زمناً غير قليل، عندما كانوا يصدِّقون تجارته بالمقاومة والممانعة، قبل أن يهتك الله ستره على أيدي الشعب السوري المجاهد
د.مالك الأحمد
يستخدم الاعلام عدة وسائل للتاثير الاجتماعي منها التكرار ومنها الاثارة وتحريك العواطف ومنها الاشغال بغير المفيد ومنها تقديم الرموز السيئة
منذر الأسعد
انتشرت النسخة السعودية من حكاية حسن انتشاراً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما تويتر ذي الشعبية الجارفة في السعودية.. وتكشف الحكاية السعودية العناوين الكبرى لزيف نصر الله وحزبه وحلف المماتعة الذي ينتمي إليه بقيادة الولي السفيه
منذر الأسعد
شهدت الساحة الإعلامية اللبنانية الأسبوع الماضي حدثاً مميزاً كشف هشاشة المناعة الذاتية لدى حلف المماتعة الصفوي، وأثبت مجدداً ضيق أفق القوم وهياجهم الشديد عندما يقترب الإعلام من مناطق التعتيم المتعمد لديه، فقد نشرت صحفية تدعى :كارول معلوف شريطاً موثقاً بالصوت
د.مالك الأحمد
صناعة الصورة صناعة معقدة تعتمد على علم النفس والاجتماع والاتصال مع توظيف متقن للأدوات والتقنيات من اجل احداث تأثيرعلى الناس أو السيطرة على مجموعات من البشر
منذر الأسعد
أخيراً، انفتح الملف الذي حرص النظام على إحاطته بكتمان شديد، فخاضت فيه الصحافة ووصل رذاذه إلى المحاكم واضطرت أجهزة الأمن إلى التدخل، بعد أن وصل الرافضة –على قلة عددهم- إلى تهديد رجال الشرطة الذين تجرؤوا على التحقيق في انتهاكات جسيمة للقانون من قبل دعاة الرفض المأجورين!
منذر الأسعد
اشتعل موقع التدوينات المصغرة "تويتر" في السعودية مؤخراً، بممارسة مذيع روتانا خليجية: علي العلياني، ببتره كلاماً للداعية المعروف الدكتور محمد العريفي حول ضرب الزوج لزوجته بحسب الضوابط الشرعية المعروفة
منذر الأسعد
فها هو أشهر ممثل سوري ينتصر لانتمائه الطائفي –الرافضي- ويحتفي بجرائم سيده السفاح، ويختلق لجيشه الطائفي الجبان بطولات مخزية هي الانتصار على العزل، الذين جاعوا ليشتروا له أسلحته يوم كانوا مغفلين فصدَّقوا أكذوبة أنه يكدسها لمحاربة الصهاينة!!
د.مالك الأحمد
معالجة الأزمة إعلاميًا تتطلب تكامل الجهود الإعلامية أهلية وحكومية مؤسسات وأفراد ضمن رؤية عامة لحماية البلد وتحصينه من المؤثرات الناتجة عنها
منذر الأسعد
المذهل أن القمر الاصطناعي المصري "نايلسات" الذي يحارب القنوات الإسلامية بشراسة ولؤم، يضج بنحو 60 قناة تنشر خرافات المجوس وتحرض على الفتنة الطائفية وتزعزع الأمن العربي كله، من دون أن يوقف طوفانها أحد!!
د.مالك الأحمد
التلاعب بالناس وعقولهم وخلق اتجاهات رأي سلبية من نتائج "التضليل الإعلامي" من قبل الدول او اباطرة المال والإعلام حتى في المجتمعات الغربية
أمير سعيد
في تقرير قصير حمل عنواناً طريفاً هو "Why the U.S. Can’t Make a Magazine Like ISIS" أو "لماذا لا تصدر أمريكا مجلة مثل داعش؟!" (يعني مجلة "دابق" التي يصدرها التنظيم كل شهرين)، نشر في موقع "ديلي بيست" الأمريكي، سلط معدا التقرير، الكاتبان
منذر الأسعد
إن جريمة قتل مضايا بالتجويع، فضحت نفاق الغرب أكثر مما يتوقع، حتى إنها استفزت بعض المنظمات الحقوقية، وضغطت الصور المفزعة لضحايا الحصار على دجاجلة الساسة هناك، ففرضوا على عميلهم مصاص الدماء في الشام إدخال بعض الأغذية إلى مضايا
د.مالك الأحمد
الأعلام ليس "شر" محض كما يظنه البعض ولا "خير" محض أيضًا
منذر الأسعد
ما لنا نذم عدونا التاريخي لأنه لا يبالي بمآسينا التي يحرس مرتكبيها، بينما يواصل إعلام العرب انشغاله بالرقص والمجون والخلاعة وضلالة رأس السنة الصليبية، فلا يسمع بمضايا ولا يعلم بمهلكة 40 ألف نسمة، يحاصرهم القتلة الطائفيون ويمنعون عنهم الغذاء والدواء
د.مالك الأحمد
قد يكون الفيلم حكاية سخيفة أو قصة مسلية وممكن أن يكون أداة تغيير ثقافي وتوجيه اجتماعي وبناء وعي مجتمعي فمتى يكون لنا نصيب في ذلك؟
منذر الأسعد
فمصدر هذا التناقض هو تجار "المقاومة والممانعة"، الذين تعوّدوا على اللعب بالكلمات، فهم يسبغون على الخونة ألقاب البطولة والشرف، ويشتمون كل من يأبى الخنوع للطاغية بأنه عميل للعدو الصهيوني!
أمير سعيد
تتبارى وسائل الإعلام في التذكير بأهم الأحداث التي مرت بالعالم خلال عام مضى، لكن هذا التباري ليس بريئاً في تناوله، فبجهد بسيط، إذا ما قمت باستعراض ذاتي لأهم الأحداث التي مرت بالعالم يمكنك أن تلحظ غياباً متعمداً لأحداث جسام مرت بالعالم، وإبرازاً لأخريات ليس بدرجة عالية من الأهمية، إلا من كونها تعني بما تريد تلك الإمبراطوريات الإعلامية للشعوب المطوّعة أن تنصرف إليه
منذر الأسعد
اللغة التي استعملتها أمنستي مع غزو روسي صريح لسوريا، لغة ناعمة تخفيفية ومواربة، كما تجاهلت معاناة ملايين السوريين من وحشية عصابات الطاغية بشار وشركائه في ذبح السوريين من المجوس الجدد على امتداد خمس سنوات مستمرة.. فماذا تزعم المنظمة عن الضحايا المدنيين في اليمن؟