10 صفر 1438

السؤال

هل يؤاخذ المسلم بالوساوس التي تخطر بباله في مجال التوحيد والإيمان؟

أجاب عنها:
عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.
فإذا لم يتكلم الإنسان بالوساوس التي تخطر على باله ولم يعمل بها أو يكتبها فإنه لا حرج عليه في ذلك ولا يؤاخذ بها ويدل لذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم"، وعلى من تعرض له تلك الوساوس أن يكف عنها ويعرض عنها ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويكثر من ذكر الله وتلاوة القرآن الكريم؛ لئلا تستولي عليه تلك الوساوس فيقع في المحذور. والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

إبراهيم الأزرق
د. أحمد فخري
أسماء عبدالرازق