أحدث نكتة أسدية
20 ذو القعدة 1435
منذر الأسعد

منذ إذاعة صوت العرب الناصرية قبل خمسين سنة، لم يعرف العرب وسيلة إعلامية احترفت الكذب البواح مثل قناة الدنيا السورية، التي يملكها اللص الأكبر في عصابات عائلة الأسد: رامي مخلوف، الذي أضاف السوريون إلى اسمه الأول حرف الحاء في بدايته (حرامي مخلوف)..

 

فالكذب في هذه القناة البائسة حياة يومية وليس بهارات تؤثّر في الوجبات!! لذلك أصبحت موضع سخرية الشعب السوري منذ انطلاق ثورته في ربيع سنة 2011م وبخاصة لدى إعلام الثوار ومبدعيهم من أصحاب الأقلام الشريفة، وحتى عند المواطن العادي..

فهي تكذب كل يوم بل في كل ساعة..

 

وأحدث كذباتها السمجة التقطه الناشطون قبل أيام قليلة، عندما نشرت صورة نفق- الصورة مرفقة- وكتبت تحت الصورة : أنفاق جوبر.. وجوبر حي يقع شرقي العاصمة دمشق، استعصى على عصابات الأسد وشركائها من قطعان الرافضة الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين ثلاث سنوات متصلة..

 

 

 

أخيراً، بعد تهديم الحي ببراميل الحقد من طيران العصابة الأسدية، دخل أزلامه إلى الحي.. الصورة التي نشرتها الدنيا على موقعها الإلكتروني توحي أن الثوار أقاموا أنفاقاً عملاقة بأجهزة تعجز عنها دولٌ بما عندها من إمكانات بشرية متخصصة ومادية..

 

فالأنفاق واسعة ومتشعبة إذ يزيد ارتفاعها على ثلاثة أمتار أو أربعة ، حتى إن سيارة وانيت (بيك أب) تقف داخل النفق دون أن يملأ حجمها مسافة ربع النفق!!

 

ونشط الشباب السوريون منذ اكتشاف الكذبة الكبيرة، بحثاً عن أدلة أكثر إفحاماً، ليتبينوا أن الصورة مسروقة من صورة نفق في روسيا، خلال إنشاء شبكة قطارات نفقية "مترو"!!

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بسخرية السوريين من الدنيا، التي عابوا عليها الدجل المتعمد والغباء المتأصل..

2 + 4 =