عبد الصمد يتألق.. وضيفه الكويتي
24 ذو القعدة 1435
منذر الأسعد

في حلقة البرنامج اليومي (ما وراء الخبر) التي بثتها قناة الجزيرة القطرية على الهواء مساء يوم الثلاثاء 21/11/1435 الموافق 16/9/2014 م، تألق المذيع المغربي المعروف عبد الصمد ناصر في تعرية ضيفه الإيراني الذي استمات لتزوير دور بلاده الهدام في العالم العربي، وبخاصة مشاركتها بثقلها كله في الاضطرابات والمذابح التي يرتكبها حلفاؤها-بل: وكلاؤها- الطائفيون في الشام والعراق واليمن..

 

كانت أسئلة عبد الصمد ذكية ودقيقة ومحرجة، فضاعفت من معاناة الضيف الصفوي، الذي أراد أن يحجب الشمس بغربال كما يقال.. ولدى مقارنة جرائم إيران في البلدان المجاورة وشعاراتها الزائفة المدوّنة في دستورها، مثل: نصرة المستضعَفين، تذاكى الضيف الإيراني مدعياً أن لإمكانات بلاده حدوداً تمنعها من مساعدة جميع المستضعفين في العالم.. وهنا قاطعه المذيع اللبيب قائلاً: لكن إيران تملك من الطاقات ما يكفي لتبعث ب‍‍"هداياها" إلى المستضعفين في سوريا وأهمها البراميل المتفجرة التي يلقيها طيران حليفها بشار على رؤوس المدنيين العزل!!

 

وكانت الحلقة موفقة كذلك في اختيار ضيف عربي معروف بجرأته وقوة شخصيته وسداد حجته،هو الكويتي الأستاذ  علي الدقباسي، فقد أبدع وأفاد في مداخلاته القوية والمهذبة في  الوقت نفسه..

 

وقد كرر للضيف الصفوي جملة قوية هي قوله: ليتكم لا تحتقرون ذكاءنا!! وقال الدقباسي:لأنني رجل واقعي أقول بثقة: إن لإيران مصالح نعترف بها لكن ذلك لا يمكن أن يأتي من طرف واحد.

4 + 2 =