16 ذو الحجه 1435

السؤال

ما حكم نسبة الأعاصير إلى الأنواء المناخية؟

أجاب عنها:
عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.
إن كان النسبة بمعنى أنها وقعت في هذا الشهر طيب أما أن يقال إن هذا النجم هو السبب في هذا، هذا لا يجوز شرك، أما إن قال أن هذا النجم الغالب أن هذا النجم أو هذا الشهر الإفرنجي هو يكون في غالبه أعاصير وفي غالبه كذا وهذا إذا كان مما جرت بها العدة لا ما نع، أما إن ادعى أن لهذا النجم تأثيرًا في حدوثها فهذا الذي لا يجوز.
والله أعلم
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

إبراهيم الأزرق
د. أحمد فخري
أسماء عبدالرازق