اللهم إنها أمنا وليست أمهم
10 جمادى الثانية 1436
منذر الأسعد

بثت فضائيات عدة ومواقع تواصل اجتماعي مختلفة مقاطع بالصوت والصورة لمجرمين من رعاع المؤامرة المجوسية من عناصر في الجيش النظامي الذي ينتسب زوراً إلى العراق ومعهم حثالة الحشد الطائفي القذر، يسيئون إلى نبينا الكريم صلوات ربنا وسلامه عليه بإهانة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها –انظر اللقطة المصاحبة-..

 

فالحمد لله أن هؤلاء الكفرة الفجرة يعترفون ضمناً بأن أمهات المؤمنين لسن أمهات لهم، والحمد لله أن هذه البذاءات الوضيعة تجاوزت حتى سفاهة رؤوس الشرك في قريش الذين منعتهم موروثات المروءة الفطرية من الهبوط إلى الدرك الذي يقبع فيه أحفاد أبي لؤلؤة المجوسي –عليهم من الله ما يستحقون-

ليس غريب من المجوس أن يثير غضب المسلمين العرب في عقيدتهم وهذا أحقر ما يفعلونه لإهانة الإسلام والرسول عليه الصلاة والسلام في الدفاع عن أنفسهم مقابل الرد العنيف في عاصفة الحزم هذا والله ديدن المنافقين هم يرددون كثير إسائتهم في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها والطعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام رضوان الله عليهم جميعا ولو يلاحظ المسلم أن أي اتحاد لصفوف المسلمين مع بعضهم يثير شوكة الإيرانيين في : أولاً / تعظيمهم لله عزوجل في إقامة الشعائر الدينية بدون أي بدع وخرافات وضلالات . ثانيًا/ تعظيمهم للرسول عليه الصلاة والسلام في اتباع سنته ومنهجه ثابت إلى قيام الساعة . ثالثًا /انقسامهم إلى فئتين سنة وشيعه مجوسيه . رابعاً / تعظيم البيت الحرام قبلة المسلمين . خامسًا / اتباع سنة الخلفاء الراشدين واتباعهم وهذا يصدق به قول المصطفى عليه الصلاة والسلام : عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهدين من بعدي " سادسًا / إكرام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها على مر الزمن بالدغاع عنها وعن عرض لكرم الله عزوجل لها بآيات تتلى إلى قيام الساعة في سورة النور كما جاء في حادثة الإفك . سابعًا / ممن أرسى من الصحابة رضي الله عنهم باتخاذ الخليفة للمسلمين شورى فيما بينهم علي رضي الله عنه وكان في صفه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها . ثامنًا / خلق الإسلام في التعامل مع الأسرى والسبايا الكافرين . تاسعًا / حفظ كتاب الله عزوجل من التحريف بأنواعه بعكس الكتاب السماوية الأخرى التي دنسها التحريف فكانت دين يدين به بخرافاتهم المزعومة وهذا مايريده المجوس بأن يكون لهم دين يهيمنون به على العالم الإسلامي حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم . عاشرًا / سلامة الفكر الإسلامي من براثين الشعوذة العلمانية واليبرالية اليهودية النصرانية . الأدلة كثيرة في ذلك وأسأل الله عزوجل أن يقينا شر هؤلاء المجوس والحاقدين من أمثالهم اللهم آمين
14 + 1 =