في نور آية كريمة.. "ولا تيأسوا من روح الله"
14 رمضان 1438
أمير سعيد

"يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ" (87) يوسف

 

 

يفيض من نور الآية الأمل الذي ينبغي ألا يغيب عن مؤمن في حياته، الأمل الذي يزجيه اطمئنان إلى الرب سبحانه وتعالى، الرحيم الكريم العدل، ثم الاطمئنان إلى شواهد وعلامات تبعث الأمل وتنميه.

 

 

بدأت الآية بترفق جميل، "يا بني"، يتلوه أمر قد حداه أمل ازداد في قلب الوالد يعقوب عليه السلام، يقول القرطبي: "قوله تعالى "يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه" هذا يدل على أنه تيقن حياته، إما بالرؤيا، وإما بإنطاق الله تعالى الذئب كما في أول القصة، وإما بإخبار ملك الموت إياه بأنه لم يقبض روحه، وهو أظهر."، والتحسس هو من التفعل في طلب الإحساس، يقول الألوسي: " واستعماله في التعرف استعمال له في لازم معناه"، وقال الطاهر بن عاشور: "التحسس: شدة التطلب والتعرف، وهو أعم من التجسس فهو التطلب مع اختفاء وتستر."

 

 

إنه حينما يظهر نور الأمل والفرج في الأفق، ولو كان خافتاً استلزم تتبعه والبحث الحثيث عنه، ولهذا كان من لطيف قوله تعالى: "فتحسسوا من يوسف"، باستخدام حرف "من" بدلاً من "عن" هو التبعيض على قول بعض أهل التفسير، كابن عطية الأندلسي، في قوله: "التقدير: فتحسسوا نبأ أو حقيقة من أمر يوسف، لكن يحذف ما يدل ظاهر القول عليه إيجازا".  أو هو بمعناها كما يقول الألوسي وغيره. ويقول د.ناصر العمر: إن "معالجة الأمور العظيمة وحل المشكلات العويصة يحتاج إلى رفق وأناة وبعد نظر" اذهبوا فتحسسوا"، بخلاف ما درج عليه كثير من الناس".

 

 

"ولا تيأسوا من روح الله"، لا تفقدوا أملكم في رحمة الله وفرجه وتنفيسه، قال أبو الحسن الماوردي في تفسيره: "ولا تيأسوا من روح الله فيه تأويلان: أحدهما: من فرج الله ، قاله محمد بن إسحاق. والثاني: من رحمة الله، قاله قتادة"، وقال الزمخشري: ""من رُوح الله" بالضم؛ أي: من رحمته التي تحيا بها العباد"، وذكر ابن عطية في معنى القراءة بالضم في رُوح، والتي قرأها الحسن وقتادة وعمر بن عبد العزيز أنه: "كأن معنى هذه القراءة: "لا تيأسوا من حي معه روح الله الذي وهبه، فإن من بقي روحه فيرجى"، ونقل الطبري قول ابن زيد أنه "من فرج الله، يفرج عنكم الغم الذي أنتم فيه".

 

 

"إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون"، فجعل اليأس من روح الله من صفات الكافرين، قال أبو حيان الأندلسي في المحيط شارحاً: "إذ فيه التكذيب بالربوبية أو الجهل بصفات الله". وعزا الرازي في الكبير وصف الكفر إلى أن "اليأس من رحمة الله تعالى لا يحصل إلا إذا اعتقد الإنسان أن الإله غير قادر على الكمال، أو غير عالم بجميع المعلومات، أو ليس بكريم؛ بل هو بخيل، وكل واحد من هذه الثلاثة يوجب الكفر، فإذا كان اليأس لا يحصل إلا عند حصول أحد هذه الثلاثة، وكل واحد منها كفر"، ولكن جمهور الفقهاء على أن اليأس كبيرة لا كفراً، وقد تعقب الألوسي قول القائلين بالكفر بقوله: "استدل بعض أصحابنا بالآية على أن اليأس من رحمة الله تعالى كفر وادعى أنها ظاهرة في ذلك. وقال الشهاب: ليس فيها دليل على ذلك بل هو ثابت بدليل آخر وجمهور الفقهاء على أن اليأس كبيرة ومفاد الآية أنه من صفات الكفار لا أن من ارتكبه كان كافرا بارتكابه وكونه لا يحصل إلا عند حصول أحد المكفرات التي ذكرها الإمام مع كونه في حيز المنع لجواز أن ييأس من رحمة الله تعالى إياه مع إيمانه بعموم قدرته تعالى وشمول علمه وعظم كرمه جل وعلا لمجرد استعظام ذنبه مثلا واعتقاده عدم أهليته لرحمة الله تعالى من غير أن يخطر له أدنى ذرة من تلك الاعتقادات السيئة الموجبة للكفر لا يستدعي أكثر من اقتضائه سابقية الكفر دون كون ارتكابه نفسه كفرا كذا قيل (...) وكونه كبيرة مما لا شك فيه بل جاء عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه أنه أكبر الكبائر وكذا القنوط وسوء الظن وفرقوا بينها بأن اليأس عدم أمل وقوع شيء من أنواع الرحمة له والقنوط هو ذاك مع انضمام حالة هي أشد منه في التصميم على عدم الوقوع وسوء الظن هو ذاك مع انضمام أنه مع عدم رحمته له يشدد له العذاب كالكفار" ثم نقل الألوسي بحث ابن نجيم في تلك النقطة وفيه: "والأوفق بالسنة طريق الفقهاء (أي كونه كبيرة لا كفراً) لحديث الدارقطني عن ابن عباس مرفوعا حيث عدها من الكبائر وعطفها على الإشراك بالله تعالى".

 

 

إن مما تقدم يلحظ أنه في طريق الحق يتعين ألا يستسلم المؤمن لأحزانه، التي تريه الآفاق مسدودة، والآمال معدومة، وأن أي معطى أو معرفة تبعث إليه الفأل من جديد ينبغي تتبع خيوطها، والبناء عليها؛ فاليأس كبيرة مذمومة تقتل الحركة وتنفر من الانبعاث والمضي في طريق، مبدئه عند الاستقصاء والبحث ومنتهاه عند تحقيق الآمال العظام.  

 

1 + 16 =
محمد علي يوسف
مؤسسة الموصل
د.مالك الأحمد