الحمد لله وبعد فمما يروى عن بعض السلف قوله: "ما كل ما يعلم يقال، ولا كل ما يقال حضر أوانه، ولا كل ما حضر أوانه حضر إخوانه، ولا كل ما حضر إخوانه حضرت أحواله، ولا كل ما حضرت أحواله أُمِن عواره، فاحفظ لسانك ما استطعت والسلام"، ويذكر عن الإمام مالك أنه  لما خرج محمد بن عبدالله بن حسن لزم بيته، فلم يكن يأتي أحدا لا لعزاء ولا لهناء، ولا يخرج لجمعة ولا لجماعة، ويقول ما كل ما يعلم يقال وليس كل أحد يقدر على الاعتذار!