5 ذو القعدة 1429

السؤال

كثر الجدل والخلاف عندنا في المسجد حول مسألة الجمع بين الصلوات أثناء فصل الشتاء، وخاصة في الأيام التي يكون فيها الضباب كثيفا، حيث إن كثيرا من المصلين يعتبون على الإمام بقولهم: أن الشمس لم تُرى في ذلك اليوم، وقد نزل المطر في وقت الظهر، ولم يكن أثناء وقت المغرب، أي: مطر والبرد شديد، فما الضابط في الجمع بين الصلوات في مثل هذه الظروف؟ <BR>وفقكم الله لما يحبه ويرضاه وجعل عملكم خالصا لوجهه الكريم<BR>

أجاب عنها:
د. خالد السبت

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فإن الجمع في حال نزول المطر ونحوه يكون رخصة حيث وُجدت المشقة المعتبرة، وذلك مثل غزارة المطر، أو كثرة الوحل، أو شدة البرد، وقد يتوقف المطر قليلاً لكن السماء منعقدة بالغيوم ويغلب على الظن نزول المطر مرة أخرى فيسوغ الجمع. أما إذا انتفت المشقة المعتبرة من الوجوه المشار إليها فلا يجمع، والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عبد الله بن صالح الفوزان
د. فؤاد بن يحيى بن هاشم
محمد بن عثيمين رحمه الله
عبد الله بن صالح الفوزان
د. خالد رُوشه
د. خالد رُوشه
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر