قمة شرم الشيخ : الحرب على الجهاد الفلسطيني أولا !
4 ربيع الثاني 1424

و أخيرا قدم رئيس الولايات المتحدة إلى المنطقة بعد طول انتظار . جاء إلى شرم الشيخ في مصر في زيارة تحمل دلالات عديدة تشي بما تريد الولايات المتحدة قوله وفعله في العالم العربي<BR>جاءت هذه الزيارة بعد أن حققت الولايات المتحدة -أو هكذا ظهر لها- نصرا سريعا وحاسما في حربها على العراق الذي كان يروج له على أنه أقوى دولة عربية . <BR>جاءت هذه القمة وقد تيقن المسئولون الأمريكيون انهم قد أخضعوا تماما حكومات العالم العربي وانه تم القضاء على ما كان يتردد في النفوس من إمكانية المناورة مع الولايات المتحدة واللعب على الحبلين تجاه بعض القضايا – وخاصة ما يسمى بالإرهاب - كما عبرت عنه تصريحات المسئولين الأمريكيين من قبل . <BR>جاء الرئيس بوش ومن معه والأمل يملؤهم في حسم كثير من القضايا الكبرى . فقمة شرم الشيخ هي قمة الحسم . وزيارة بثقل الرئيس الأمريكي إلى المنطقة تعد تاريخية ولهذا فلابد لها أن تعطي نتائج تاريخية حاسمة في أهم قضية وهي قضية فلسطين .<BR>أما ما تريد القمة النقاش حوله فقد ذكر الرئيس المصري كلمته في مستهل القمة أن "الاجتماع مخصص لبحث قضية السلام (...) لكي تعيش الشعوب في سلام واستقرار". <BR>إلا أن مسؤولا أميركيا أعلن أن القمة ستتمحور حول أربع مسائل هي خارطة الطريق ومحاربة الإرهاب والعراق والإصلاحات الاقتصادية والسياسية في العالم العربي. <BR>وهنا دلالة أخرى في المدعوين العرب إلى هذه القمة التاريخية فالدول التي دعيت هي السعودية والبحرين والأردن ومصر والسلطة الفلسطينية .<BR>فالسعودية بما لها من ثقل إقليمي ولما لها من أهمية بالغة في الحرب على ما يسمى بالإرهاب ودورها كذلك في دفع مبادرة السلام التي قدمتها في مؤتمر بيروت الأخير ومصر والأردن كذلك<BR>والسلطة الفلسطينية بقيادتها الجديدة المرضي عنها أمريكيا لابد من اللقاء معها عن قرب قبيل قمة العقبة بحضور رؤساء الدول العربية الكبرى .<BR>وأما غياب سوريا – أو تغييبها على الأصح - فأمر مفهوم في إطار الضغط السياسي من الولايات المتحدة للحكومة السورية ورغبتها في مزيد من التغيرات قبل أن تنال رضى القوة العظمى . <BR>أن هذه الخطوة هي مقدمة لقمة العقبة ومن المفترض أن تكون قمة شرم الشيخ بمثابة التهيئة والتقدمة للقاء شارون مع آبي مازن بحضور بوش لكي – كما يأمل الأمريكيون – يتم الاتفاق على كثير من القضايا المعلقة بعد أن تكون الولايات المتحدة قد فرغت من إقناع السلطة الفلسطينية بوسائلها بما تريد من خارطة الطريق <BR><font color="#0000FF" size="4">ماذا قدم بوش للعرب ؟</font></br><BR>أن الرئيس الأمريكي الذي جاء بنفسه ليفعل خارطة الطريق ويضعها موضع التنفيذ كرر كثيرا مبدا اقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2005 تعيش جنبا الى جنب مع الدولة اليهودية .<BR>هذا كل ما يحمله بوش من وعود . أما القضايا الكبرى الأخرى مثل قضية القدس واللاجئين والمستوطنات فلا حديث عنها أمام الكاميرات وفي التصريحات العلنية وإنما في المباحثات المغلقة وفي الجلسات السرية حيث يأمل الامريكيون والاسرائيليون أن يسكت ويتغاضى ابو مازن وفريقه و يمرروا تلك القضايا ويؤجلوها إلى ما يسمى بمفاوضات الحل النهائي - التي ربما لن تحدث أبدا - ولا يقفوا عندها كثيرا في الوقت الذي يعلنون فيه تبرؤهم من المقاومة ويعملون على وقف الانتفاضة والتصدي لها بالقوة إن لزم الأمر.<BR> في هذا الإطار حاول بوش وفريقه أن يؤكدوا كثيرا انهم ساعون لوقف العنف والبدء بخطوات السلام<BR>إذ كان الرئيس الأمريكي قد أعلن في فرنسا قبيل وصوله إلى شرم الشيخ أمس «انه واثق من «إحراز تقدم» في عملية السلام بالشرق الاوسط وقال للصحفيين قبيل لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك «اعتقد اننا سنحرز تقدما .. اعلم أننا سنحقق تقدما».<BR>وقال بوش للصحفيين أنه مصر على إنهاء أشهر من العنف الإسرائيلي الفلسطيني وتحقيق الرؤية التي تدعو لإقامة «دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام».<BR>وقد جاء بوش وهو يحظى «بدعم مطلق» من جانب فرنسا والاتحاد الاوروبي وروسيا لجهوده في الشرق الاوسط.<BR><BR><font color="#0000FF" size="4">ماذا يريد بوش من قمة شرم الشيخ ؟</font></br><BR>الواضح تماما من تصريحات المسئوليين الأمريكيين أن بوش يريد من القيادات العربية دعما مطلقا لخارطة الطريق بما هي عليه دون تعديلات مع ادانة الانتفاضة والعمل مع رئيس الوزراء الفلسطيني على وقفها ووضعها موضع الحرب على الإرهاب في المنطقة . بل يريد ما هو أبعد من ذلك ، إذ يريد أن تسعى الدول العربية لاعتبار المنظمات الجهادية ومنظمات المقاومة وكل من لا يتفق مع النظرة الأمريكية الإسرائيلية للحل مؤسسات غير شرعية ينبغي حصارها والقضاء عليها <BR>يقول الرئيس الأميركي "يجب ألا نسمح لقلة من الناس، لقلة من القتلة، قلة من الإرهابيين بتدمير أحلام أمال الكثيرين". <BR>أما كولن باول وزير الخارجية فقد قال عند اجتماعه التمهيدي مع وزراء الخارجية العرب : انه اجتماع مهم أيضا في إظهار أن العرب «سيرفعون اصواتهم بنفس القوة التي اتوقعها من الفلسطينيين بادانة الارهاب والعنف والتأييد الذي يمنح لمن يمارسون الارهاب والعنف».<BR><BR>وقد أكدت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية الثلاثاء أن الولايات المتحدة تمارس ضغطاً شديداً على رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس للإعلان في قمة العقبة عن "نهاية الانتفاضة" . <BR>و أضافت أنه يتبيّن من تقارير وصلت أمس إلى القيادة السياسية العليا في القدس أن أبا مازن يتحفظ من المطلب ، و لكنه مستعد أن يعلن في خطابه عن "نهاية الانتفاضة المسلحة" . و ادعت الصحيفة أنه تجري في السلطة الفلسطينية جدالات شديدة بين مؤيّدي عرفات و بين أبو مازن حول الاستجابة للطلب الأمريكي . <BR><BR><font color="#0000FF" size="4">ماذا قدم شارون ؟</font></br><BR>أما رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون فقد قدم اربعة عشر تحفظا على خارطة الطريق ولم يتبين بعد مدى الضغوط الأمريكية على شارون حيال هذا الامر مع أن المفاوض الفلسطيني نبيل شعث ذكر أن خارطة الطريق قدمت للقيادات العربية في شرم الشيخ كما هي ولم تؤخذ الملاحظات الإسرائيلية في الحسبان . <BR>والأمر الوحيد الذي وعد به شارون هو إخلاء وتفكيك ما يسمى بالمستوطنات العشوائية التي أقيمت دون ترخيص من الحكومة. وقد قال مصدر دبلوماسي إسرائيلي أنه تحت ضغوط أمريكية لأجل إبداء حسن النوايا تجاه الفلسطينيين قال شارون لمجلس وزرائه «انه سيعلن استعداده لتفكيك بعض المواقع الاستيطانية التي أقيمت دون موافقة الحكومة».<BR><BR>في مقابل ذلك أكد شارون على حق اليهود في إقامة المستوطنات في أي مكان وعلى أن القدس هي عاصمة الدولة اليهودية ولا مجال للنقاش في ذلك . <BR>كما عملت إسرائيل في هذه الأيام بالذات على إحكام قبضتها على مدينة القدس وتتحدث المصادر الإسرائيلية عن المزيد من خطط البناء الاستيطانية في المدينة سواء الحي الجديد المقترح على مشارف ابوديس، او استكمال اسكان الحي الاستيطاني في رأس العامود، او تكثيف البؤر الاستيطانية داخل المدينة، والعمل ليل نهار في بناء الحزام الاستيطاني الذي يحيط بالقدس العربية من جهة الشرق لعزلها تماما عن محيطها الغربي في الضفة الغربية وإقامة حاجز عضوي يحول دون وصول العرب إليها إلا من خلال بوابة إسرائيلية<BR><BR><font color="#0000FF" size="4">خلافات أمريكية عربية </font></br><BR>جاء تأخر انعقاد القمة لساعتين ليعطي مؤشرا على وجود شيئا من الخلاف بين الولايات المتحدة والعرب فيما يتعلق بصياغة البيان الختامي للقمة . وقد ذكرت الأنباء أن الخلافات تركزت أساسا على الطلب الأمريكي باتخاذ خطوات من الجانب العربي للتطبيع مع إسرائيل إذ ترى القيادات العربية أن يبدأ الجانب الاسرائيلي في تنفذ الخطوات المطلوبة منها وفي مقدمتها وقف الاغتيالات وأعمال الهدم والعنف ضد الفلسطينيين<BR>وأشارت المصادر للوكالة إلى أن "الجانب العربي رأى في التقدم نحو التطبيع قبل هذه الخطوات من جانب إسرائيل يعتبر خروجا حتى عن خارطة الطريق ومضمونها المعلن". <BR><BR><font color="#0000FF" size="4">موقف المنظمات الجهادية</font></br><BR>أعلنت جميع المنظمات الجهادية الفلسطينية معارضتها لقمة شرم الشيخ .<BR>ورأت في الدعوة لوقف الانتفاضة خيانة للقضية الفلسطينية قبل أن تحقق المقاومة أهدافها في طرد الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية <BR>فقد طالب بيان للقوى الوطنية "الجماهير العربية إعلاء صوتها في كل العواصم والمدن العربية" مشددا على "ضرورة تحقيق الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة دون أي انتقاص أو تجزئة أو تأجيل" وداعيا إلى "طرد الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم إضافة إلى حق شعبنا في مقاومة الاحتلال حتى نيل حقوقه". <BR>وفي غزة تظاهر المئات من الفلسطينيين الثلاثاء في قطاع غزة بدعوة من لجنة القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية احتجاجا على قمة شرم الشيخ، ودعوا الى وقف الهيمنة الاميركية على المنطقة. <BR>أكدت القوى رفضها "لسياسة القتل والتدمير والاعتقال والحصار التي تمارسها إسرائيل ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا" مطالبة ب"الإفراج الفوري عن كل الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية". <BR>ومن جهته قال الشيخ احمد ياسين الزعيم الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس الذي شارك في التظاهرة أن "قمة تقودها أميركا لا يمكن أن تعطي الأمة العربية والفلسطينية إلا ما يخدم المصالح الصهيونية والاميركية". <BR>أضاف "أن الأميركيين لم يكونوا أبدا جادين في تطبيق خارطة الطريق" مضيفا "هذه مرحلة لتهدئة الناس وبعد ستة شهور أو سنة ستسقط الخارطة لان الانتخابات الأمريكية ستكون على الأبواب وإسرائيل تملي شروطها على بوش". <BR>أوضح "أن حماس لم تعلن الموافقة على الهدنة وهي تدرس المستجدات على الساحة الفلسطينية" مشيرا في المقابل إلى انه "إذا أوقف العدو الصهيوني عدوانه وجنب المدنيين الفلسطينيين عدوانه فلا مانع لدينا من وقف العمليات الاستشهادية ضد المدنيين الاسرائيليين<BR><BR>كما استنكرت عبد العزيز الرنتيسي القيادي في حماس تصريحات للرئيس الأميركي جورج بوش في "شرم الشيخ" اليوم الثلاثاء معتبرا أنها "كلام خطير" وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس الرد على "هذه الإهانات". وجاءت تصريحات الرنتيسي على خلفية كلام جورج بوش لأبومازن في قمة شرم الشيخ "أنت لديك مسؤوليات وقد تحملتها أريد أن اعمل معك كما سائر القادة الموجودين هنا". وتابع الرئيس الأميركي يقول "يجب ألا نسمح لقلة من الناس لقلة من القتلة قلة من الإرهابيين بتدمير أحلام أمال الكثيرين". وقال في تعقيبه في تصريح لوكالة فرانس برس إن "هذا كلام خطير جدا ويجب على محمود عباس (أبو مازن) أن يرد على هذه الإهانات التي توجه لجهاد الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع والا سنعتبر أن الشعب الفلسطيني لم يكن ممثلا في هذه القمة ". وأشار الرنتيسي إلى ضرورة أن يكون رد أبو مازن على كلام بوش "بان يضفي الشرعية على مقاومة الشعب الفلسطيني ويدين الإرهاب الصهيوني الذي غض الطرف عنه بوش لأنه منحاز تماما للمعسكر الصهيوني أو لأنه جاء بعقلية صهيونية لمؤتمر عربي".<BR><BR>وأما حركة الجهاد الإسلامي فقد قالت على لسان محمد الهندي أحد كبار مسئوليها في الضفة الغربية حول قمة شرم الشيخ: "إن فصائل المقاومة الفلسطينية لن تقدم هدايا مجانية مقابل وعود بوش الفارغة. إن بوش يحاول عبر هذه القمة أن يضع نفسه في موضع رجل سلام بعد الحرب الدامية التي قادها في العراق". وأضاف الهندي: "إن وعد بوش بإقامة دولة فلسطينية غامض ولم يتم الحديث عن الحدود وعن مدى سيادة وصلاحيات هذه الدولة وإننا نرفض أيضـًا أي محاولة لدفع الفلسطينيين لحرب أهلية"<BR><BR><br>

2 + 8 =