14 ربيع الأول 1441

السؤال

أريد أن أطلب العلم الشرعي ولدي أسئلة: هل تكفي القراءة بتركيز وتدبر أم لا بد من الحفظ (لا أريد حفظ المتون) للأسف الشديد إني ملولة بسرعة ربما أقرأ في الكتاب يومين إلى أسبوع ثم أتوقف.. أحب الكتب التي فيها تفاعل كشروح الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، ولكن أملُّ. (ملاحظة: الكتب المباحة ككتب الرحلات مثلا وبعض التاريخ أو السير أنسجم معها حتى تكاد لا تقع من يدي فقد أقرأ في سير أعلام النبلاء كثيراً) ما الحل؟ مع الشكر الوافر لكم.. أرشدوني علماً أني لست صغيرة؛ فعمري خمس وأربعون سنة، ولديَّ ذرية أسأل الله صلاحهم بسن المراهقة؛ فأنا معهم في جهاد ويشغلون تفكيري، كما أني لا أعترف بالخادمات فأنا أقوم بعمل بيتي مع بنياتي..

أجاب عنها:
أسماء عبدالرازق

الجواب

مرحبا بك أيتها الكريمة وحياك الله في موقع المسلم.
لا شك أن الحفظ أفضل من مجرد القراءة مع الفهم. وكما تفضلت تختلف قراءة القصص عن القراءة الجادة التي تحتاج حضوراً ذهنياً، وقد يحتاج بعضها خلفية معرفية. من أهم ما يساعد على الاستمرار في القراءة الجادة والاستفادة منها:
1. الصحبة: فهي تقيدك بزمن معين لإتمام قدر محدد، وتستفيدين منها في المدارسة واسترجاع المعلومات، وتعينك على فهم ما يشكل عليك، كما أن بعض الناس يحفظ بسهولة إن شرح الجزء المراد حفظه لغيره، أو كرره معه. فلم لا ترتبين برنامجا علميا مع أبنائك حفظهم الله فتطلبون العلم معاً، وتزيدين بذلك من التآلف بينك وبينهم، وتحولين جو البيت لجو باعث على التعلم، فهذا سيخلصهم من الانشغال بما لا يفيد. كذلك يمكن التواصل مع تعرفين من الصديقات الجادات المهتمات بطلب العلم بأي وسيلة من وسائل التواصل دون الحاجة للخروج. لكن ينبغي أن يكون لك وقت تراجعين فيه ما درسته على انفراد، وتركزين على المواضع التي قد تحتاج شيئاً من التركيز.

 

2. التلخيص الجيد ثم مراجعة الملخص من وقت لآخر.
 

3. اختيار الوقت المناسب الذي تقل فيه الشواغل، ويصفو فيه الذهن.
 

4. اختيار المكان المناسب المريح بعيداً عن الضوضاء.
 

5. جعل القراءة في قائمة الأولويات فلا تعطى فضول الأوقات، أو تترك "للتساهيل".
 

6. الاستفادة من الأوقات القصيرة التي تضيع غالباً، والأوقات التي تصرف في الأعمال الروتينية التي لا تحتاج تركيزا ذهنياً لتسميع ما حفظت لأحد الأبناء. كذلك يمكن تسجيل النقاط التي تريدين تركيزها بصوتك لسماعها في مثل هذه الأوقات، ويمكن الاستفادة من البرامج التي تكرر المادة المسجلة مثل real player وvlc وغيرها. كثرة السماع ستسهل عليك الحفظ لاحقاً.
 

7. استحضار أن طلب العلم الشرعي عبادة من أجل العبادات تعينك على القيام بأمر الله على بصيرة، وتنفع بك من حولك، والعلم النافع من الأعمال الصالحة التي لا تنقطع بموت العبد.
 

8. استحضار أن اتجاهك لطلب العلم، وقدرتك على ذلك من توفيق الله لك، ونعمه السابغة عليك، فغيرك قد يسعى لذلك لكن تحول بينه وبين ذلك العجمة، أو عدم توفر وسائل التعلم، أو الانشغال، أو غير ذلك، فاحرصي على اغتنام الفرصة واحمدي الله على التوفيق.
 

9. استعيني بالصبر والدعاء، يسهل العسير، وتبلغين الغاية بإذن الله.
وفقك الله وسددك، ونفعك بما علمك.

د. محمد بن إبراهيم الحمد
دبيان بن محمد الدبيان
د. عامر الهوشان
يحيى البوليني