فضاء الرأي

طلعت رميح
يبدو الرئيس الأمريكي الجديد في مظهر المتخبط، كما يبدو مندفعا في تخبطه، حتى يمكن وصفه بقائد سيارة يسير بسرعة جنونية وهو بلا خبرة في القيادة، مثل هذا النمط
د. عمر بن عبد الله المقبل
لعل هذا الصفاء في النية، والصدق في الغاية من أسباب هذا القبول الذي نشره الله لمصنفات هذا الإمام.. فليست الغايةُ من التصنيف تسويد الأوراق، ولا الغضّ من جهودٍ سبقته ليجعلها سُلماً لظهوره، وإنما "ليظهر الحق"، فهنيئاً لمن جعل هذه الغاية أمام عينيه حين يجرّد قلمَه مِن غِمْده ليكتب ما يكتب
أحمد محمود جامع
خربو بيوتهم وهربوا، اقتتلوا وتناحروا، توحدو وانفصلوا، بنو ثم هدّمو، وعدوا ثم اخلفوا، جلسوا ولم يتصالحوا، اختيروا لانقاذ وقيادة البلد ثم نهبوا من غير رأفة
أحمد العساف
هذا كتاب مرتبط بكتاب عظيم مبارك؛ ولذا نال شيئاً من بركته، وعنوانه: المراحل الثمان لطالب فهم القرآن، تأليف د.عصام بن صالح العويِّد، ومن إصدار مركز التدبر للاستشارات
سليمان العبودي
بصراحة من الأشياء التي تقلقني جدًا كلما جالست بعض إخواني الذين لهم اهتمام معرفي أني أرى ضعف المناعة الفكرية مرضًا مستشريًا في الأوردة والشرايين..
محمد بارلاس
سيتم الاحتفال الشهر المقبل، بالذكرى الستين للسوق الأوروبية المشتركة الذي شكّل سنة 1957 من قبل ست دول، والذي يعتبر العنصر المكوّن للاتحاد الأوروبي الحالي.
لها أونلاين
تتكرر التحذيرات والمقالات وخطب الجمعة للتنبيه من خطر ما يطلق عليه اسم "عيد الحب" كلما دخل شهر فبراير من كل عام، واقترب التاريخ من يوم الرابع عشر منه
د. عمر بن عبد الله المقبل
إن ما ذكرتُه مِن تنامي ظاهرة "الضعف العلمي" في مضامين بحوث الترقية؛ لم يكن رأياً فردياً، بل وافقني عليه عددٌ من الزملاء في تخصّصات شرعية وغير شرعية، ولم أكتبه إلا بعد أن حكّمتُ قرابة الأربعين بحثاً من بحوث الترقية، وردتْني من عدة جامعات وكراسي ومراكز بحثية، فلمستُ ما ذكرتُ
صلاح الدين تشاقيرغيل
بالأمس تحدث بشار الأسد، رئيس حزب البعث السوري الذي تحوّل إلى ألعوبة بيد القوى الخارجية وبالأخص خلال السنوات الست الأخيرة، إلى مجموعة من الصحفيين البلجيكيين، وذكر أموراً ملفتة للنظر..
د. سلمان العودة
لم تكوني داعيةً بالمعنى الوعظي، سلوكك هو ما وعظني ودلّني على الطريق دون كلام أو عتاب ..
أحمد داود أوغلو
يوجد بعض الساسة الغربيين الذين أثار انتخابهم حماسا وأملا في الغرب والشرق، وفي الشمال والجنوب، مثل باراك أوباما. ولكن يوجد كذلك بعض الساسة الذين تسببوا في حيرة وخيبة أمل حول العالم مثل أوباما. ومن ثم فإرثه بكل تأكيد سيكون مثيرا للجدل.
علاء فاروق
طلب مني كثيرون كتابة مقال مختصر لتوضيح أكثر للمشهد الليبي، فجاءت هذه الفكرة لأن الأزمة الليبية من أكثر أزمات الحاضر تعقيدا وتشابكا، حتى على أبنائه
طلعت رميح
أصبح مؤكدا ،وفق الوقائع لا التحليلات والتوقعات، أن الانقلابيين من الحوثيين وصالح ،باتوا فى موقف الدفاع والتقهقر، أو فى حالة الدفاع أملا فى إنقاذ رؤوسهم
د. عمر بن عبد الله المقبل
إذا لم يكن الحامل على البحث العلمي ـ وفي التخصصات الشرعية بالذات ـ الديانةُ، والرغبةُ في الإفادة؛ فلا يتعنّ الباحث! فإن التَّبِعةَ ثقيلة في الدنيا قبل الآخرة، وإذا لم يتدثّر طالبُ العلم بالأمانة العلمية؛ فليبكِ على نفسه
د. مصطفى حامد أوغلو
تتعرض تركيا لموجة من الهجمات الارهابية بوتيرة متسارعة غير مسبوقة، لم تشهدها بهذه النوعية وهذاالانتشار في عقودها الأخيرة. زادت وتيرة هذه الاعتداءات
إبراهيم قارا غُل
إلى من يظن وصول تركيا إلى حافة النهاية ألم يرَ العاصفة العالمية المقتربة والملتفة حول العالم ؟ ألم يرَ اندفاع كافة القوات العالمية إلى صراعات وملاحم كبرى؟
ماهر علوش
الثورة السورية مرت بانتصارات كبيرة على مدى سنوات، وتعرَّضت لانكسارات كان آخرها خسارة حلب... والمشكلة التي تعيشها الثورة حاليا أنها تضطر للذهاب
أحمد هشام
لقد أخذ الفيلم الكرتوني الشهير «توم وجيري» شهرةً واسعةً وأجمع على حبه ومشاهدته عدة أجيال. ومع التقادم زادت محبته لشريحة واسعة من الأطفال بل
د.مالك الأحمد
يقول محدثي: “قابلته في مطار إسطنبول يتلفت يمنة ويسرة مذهولاً، سألني عن تأشيرة الدخول، دللته على المكتب ثم وقف بجانبي في الطابور في حال غير طبيعية زائغ النظر حائر الفكر، سألني على استحياء وخجل أين موقف الباصات إلى أنطاكيا؟
د. عمر بن عبد الله المقبل
من المحزن أن يُنظر إلى مكاسب الدعوة بهذا الاختزال الشديد، أو أن تُرهن لوقتها الحاضر، أو الشيء الملموس، فمقصد القيام بالدعوة أكبر من عامل الزمن ومكاسب الداعية التي وفقه الله لها، فمن وراء ذلك قيام الدعوة نفسها، ورؤيةُ الناسِ للدعاة، وقيامُ الحجة عليهم، وغيرها من المقاصد