فضاء الرأي

إبراهيم الحقيل
كُلَّمَا كَانَ الْعَبْدُ أَتْقَى لِلَّهِ تَعَالَى كَانَ أَشَدَّ خَشْيَةً وَخَوْفًا مِنْ عَدَمِ قَبُولِ الْعَمَلِ؛ لِعِلْمِهِ بِاللَّهِ تَعَالَى وَمَا يَجِبُ لَهُ سُبْحَانَهُ؛ وَلِإِزْرَائِهِ عَلَى نَفْسِهِ، وَوُقُوعِهِ عَلَى خَبَايَاهَا وَعُيُوبِهَا
البروفيسور/ الأمين الحاج محمد
لما قصرت أعمار هذه الأمة عن أعمار الأمم السابقة، حيث أصبحت أعمارهم تراوح بين الستين والسبعين وقليل من يتجاوز ذلكك كما أخبر الصادق المصدوق، عوضهم
جلناز أويغور
هذه المرة أنا لا أكتب لأخبركم عن تركستان الشرقية التي احتلتها الصين منذ عام 1949 ولن أخبركم عن كيفية معاناة ملايين الأويغور كل يوم لمجرد أنهم ولدوا مسلمين. لكن هذه المرة ، سأقوم بكتابة صراخي التي لا يمكنك سماعه، دموعي التي لا يمكنك رؤيتها وغضبي الذي لا تشعر به الآن.
د. طه الدليمي
ربما لم ينتبه الكثيرون إلى الشرط السابع في الخطة الاستراتيجية الاثني عشرية التي أعلن عنها وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) ضد إيران، والذي ينص
أحمد محمود عجاج
خطاب وزير الخارجية الامريكي في مؤسسة التراث (Heritage Foundation) مؤشر واضح على ان السياسة الامريكية تتجه للمواجهة مع ايران: وزير الخارجية
علوي بن عبد القادر السقاف
شهرُ رمضانَ شهرُ الصيامِ والقيامِ وقراءةِ القرآنِ، هذا ما يعرفهُ ويردِّدُهُ كثيرٌ من المسلمينَ، والجميعُ مشتركونَ فيه إلا مَنْ حَرَمَهُ اللهُ، فتجدَ الداعيةَ وغيرَ الداعيةِ وطالبَ العلمِ
د عبدالرحمن اليوسف
محمد فراج
لأنَّ الزيارة لا تتكرَّر إلا في كلِّ عام مرة واحدة، ولأنَّ الضَّيف حقاً عزيز، ومدَّة إقامته جداً قصيرة، ولأنَّنا لا ندري هل يعود إلينا مرةً اُخرى ونحن في بُيوتنا في صحَّةٍ
أحمد العساف
يرجع كثير من المراقبين فضلاً عن العامة، ما يرونه من انجراف أمريكي لصالح اليهود ودولتهم المغتصبة في فلسطين إلى قوة اللوبي اليهودي، وسيطرته على الاقتصاد
أحمد العساف
تمتاز حضارة المسلمين بأنّها حضارة شبكيّة، تمنح لكلّ فرد منها الفرصة ليكون فعّالًا مؤثرًا، يستطيع خدمة مجتمعه وأمته بما يقوى عليه ويحسنه، وهذه المزيّة بدأت تضمر في واقع النّاس لأسباب منها الانشغال بهموم الحياة، والابتعاد عن معين الثّقافة الإسلاميّة، والانبهار بمنتجات الغرب، والانحياز الفئوي
علي باكير
لا يوجد في نص اتفاق إيران النووي الذي يقع في ١٥٩ صفحة ما يشير صراحة الى كيفية معالجة انسحاب أحد الأطراف من الاتفاق، أو ما مصير الاتفاق في حال انسحاب أحد
د. جاسم المطوع
تحدث معي بحسرة وندم على أسلوبه في تربية ابنه عندما كان صغيرًا، فقد رباه على الدلال والدلع، ثم تأفف وقال: والآن ابنى في سن المراهقة وهو متمرد وعنيف وكثي
نردين أبو نبعة
الغربة صباحها وحشة بلا رائحة قهوة! ليلها رسائل مقروءة وأنفاس مرتعشة.. نصفها جنون وجنونها عقل! يوسف.. عين رأسه في ماليزيا.. أما عين قلبه فترنو للقدس! عندما أخبرني صديقي
أحمد العساف
التّربية عمليّة مستمرة في كلّ وقت، سواء بوعي وتخطيط، أو بدون وعي وكيفما اتفق، حيث يؤديها آحاد النّاس، وجزء لا يستهان به من مؤسسات المجتمع، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولا غرابة أن تنال الاهتمام الكبير، حتى افتتحت لها الأقسام والكليات، وسميت بها وزارات وإدارات.
طلعت رميح
ثمة دلالات استراتيجية فائقة الأهمية في مسيرات العودة المنطلقة نحو الأسلاك الشائكة التي تفصل أهل غزة عن بقية الوطن الفلسطيني، هنا لسنا أمام مجرد مظاهرات وفعاليات من تلك التي اعتدنا عليها في غزة بعد تحرير أرضها، ومنذ أصبح الاشتباك مع الكيان الصهيوني يجري عبر قوة المقاومة وحدها.
د. جاسم المطوع
من الأفكار الذكية في علاج سلوك الأنانية عند الطفل الصغير، أن نلعب معه لعبة الفرق بين (الدقيقة والخمس دقائق)، وفكرة هذه اللعبة أني أطلب من الطفل أن يرتب ألعابه بغرفته
ربيع حداد
مثّلت تغطية عدّة وسائل إعلام غربيّة لأحداث مسيرة العودة في قطاع غزّة، الأسبوع الماضي، كشفًا لازدواجيّة المعايير المهنيّة عندما يتعلّق الأمر بالقضيّة الفلسطينيّة
أحمد عجاج
في السياسة يظن البعض ان المناورة، وتبديل المواقع، والانتهازية، من الادوات التي لا غنى عنها؛ ويرون انها سياسة ميكافيلية ! ويفرح البعض ويتباهى بها!!
نضال محمد وتد
قبل 42 عامًا فجر فلسطينيو الداخل الغضب في وجه حكومة "إسرائيل" بقيادة إسحاق رابين، وأعادوا اللحمة لشطري البرتقالة الفلسطينية، بتأكيدهم لعروبة الأرض. لقد أعادوا الاعتبار للبئر الأولى.