قضايا سياسية

د. بشير زين العابدين
عانت المؤسسة العسكرية السورية في عهد بشار أسد من شروخ بنيوية ظهرت بوادرها لأول مرة عام 2004، وذلك عندما قام القصر الجمهوري بحركة تصفيات طالت حوالي 40 بالمائة من ضباط القيادة في دمشق، وكان الهدف من عملية التطهير تلك؛ تحجيم القادة العسكريين...
عبد الباقي خليفة
10 سنوات مرت على احتلال أمريكا لافغانستان، 10 سنوات من قتل المدنيين العزل، والذي يقدر عددهم بين 150 ألفا ( أرقام الاحتلال ) ونحو المليون مدني،( منظمات المجتمع المدني ) و10 سنوات من التدمير والقصف العشوائي والقتل على الهوية.
محمود سليم
امتطت النُّصَيْرِيَّة حزب البعث، وتسلقت عليه، حتى تمكنت من رقاب الشَّعب السُّوري، رغم أنَّها لا تمثل عشرة في المائة، وأذاقت الشَّعب الذي يخالفها في العقيدة، ألوان الخسف والهوان، واستعملت التُّقية لتضليل الشَّعب، ويزعم المتسلط باسمها أنَّه مسلم، ويعلن أمام النَّاس، شهادة: أن لا إله إلا الله
أمير سعيد
يبدو المشهد مغرقاً في سرياليته لصراع لا يملك أطرافه قوة بإمكانها صد أي عدو خارجي، وتظل تحارب دون كلل ذاتها من دون أن يمكنها تفسير جدوى تلك السلسلة المتطاولة من الحروب والصراعات، فمعلوم أنه لا يوجد في الصومال الآن جيش أو قوة نظامية، وكل ما لدى فصائله جميعاً حتى إذا ما توحدت بضعة آلاف...
أسماء عبدالرازق
المتابع لكتابات وأقوال الساسة والمثقفين الجنوبيين يلاحظ أنهم يكادون يجمعون على أن أهم أسباب دعوتهم لفصل الجنوب عن السودان هي اضطهاد الشمالي للجنوبي، واعتبار الجنوبي مواطنا من الدرجة الثانية، وفرض الثقافة العربية الإسلامية على الأفارقة النصارى والوثنيين، وإهمال مشاريع التنمية في الجنوب وقصرها على أهل الشمال والوسط
د. محمد بسام يوسف
منذ الخامس عشر من آذار 2011م، بدأت سورية تدخل تاريخاً جديداً، من الباب الواسع لرياح التغيير العربية، ضمن حالة صراعٍ مريرٍ ما بين الحق والباطل.. حقّ الشعوب في الحرية والكرامة الإنسانية، وباطل الطغاة المستبدّين، الذين بدأت شمسهم بالغروب –بإذن الله- تحققاً لسنته عزّ وجلّ في أرضه، الماضية إلى يوم الدين.
د. محمد بن عبد الله السلومي
إن المنهج السلفي في السعودية لا زال قوة فاعلة لا يستهان بها واضحة الأثر أبطلت أو (أخَّرت) كل الارتدادات الاهتزازية القوية الناتجة عن الزلازل السياسية الهائلة المجاورة، من خلال دور تلك الفتاوى في تحقيق أهداف مزدوجة؛ أعطت معظم الناس شرعية الإحجام والقعود عن التظاهر من جهة، كما أعطت الحكومة شرعية القمع والتصدي للمتظاهرين
د. محمد العبدة
لم تكن موضوعات السياسة الشرعة والحكم غائبة عن نظر علماء المسلمين في العصور الأولى، وإن لم يدونوها في كتاب مستقل، فالدولة الإسلامية التي نشأت في المدينة لم تنقطع بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي دولة بكل ما تعني الكلمة من مدلولات سياسية، وقد تحدث القرآن طويلاً عن العدل والظلم وعن الشورى والتمكين
جمال عرفة
"أبيى" لمن لا يعلم هي المنطقة الفاصلة بين شمال وجنوب السودان ، وهي منطقة متنازع عليها بين (دولة الشمال) و(دولة الجنوب) حاليا بعدما أنفصل الجنوب رسميا بموجب استفتاء يناير 2011 وإختيار غالبية السكان الانفصال ، وهي منطقة شهدت عشرات المرات مناوشات وقتال بين قوات حكومة الخرطوم ومتمردي حركة جنوب السودان (الحركة الشعبية لتحرير السودان)
طلعت رميح
-القوات المسلحه عبرت بالبلاد مرحلة خطرة.. وضبطت ايقاع التغيير وحالت دون الاندفاع المدمر.. والبطء الخائف.. لكن هناك من يدفع باتجاهات اخرى ـ في مهام العمل الوطنى قضايا متفجرة.. والقلق ان تلتقى البطالة والعنف الاجتماعى مع المؤامرات والفتن لندخل نفقا مظلما.. يا حضرات الساسة تنبهوا لمخاطر اقوالكم وافعالكم.. والا ستحل الكارثة
د. بشير زين العابدين
ثمة تشابه كبير بين رئيس الوزراء السوري الأسبق محمود الزعبي (1987-2000)، ورئيس الوزراء عادل سفر المعين في 3 أبريل 2011، فقد تولى محمود الزعبي منصب رئاسة الحكومة عام 1987 وكان على رأس مهامه: "محاربة الفساد"، وكذلك هو الحال بالنسبة لعادل سفر الذي أعلن بأن أولويات حكومته الجديدة ستكون: "محاربة الفساد".
رضا عبدالودود
انطلاقة الثورة من دمشق ثم تغيير مسارها إلى المناطق البعيدة عن العاصمة في محافظة درعا، لا يمكن ان يقلل من جذوة الثورة التي بدأت ولن تتوقف، كما فعلت الثورة التونسية التي انطلقت بعيدا عن العاصمة وغيرت وجه تونس. ففي ظل حالة الانسداد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الذي يطال جميع المناطق السورية لن تستثني أحد بدليل انتقالها إلى شوارع بانياس
د. محمد العبدة
تتسارع الأحداث العالمية في كل يوم، فلا أحد كان يتوقع ما يجري من أحداث في تونس ومصر وقبل هذا لم يتوقع أحد سقوط الإتحاد السوفييتي بهذه السرعة، ولم تطل مدة زهو الغرب بانتصار الليبرالية والرأسمالية، فما لبث صاحب كتاب (نهاية التاريخ) أن تراجع عن هذه الفكرة، ونهاية التاريخ عنده هو استقرار الليبرالية الغربية وأنه لا مرد لها، وسرعان ما أدى اقتصاد (السوق) إلى نتائج غير متوقعة
د. محمد بن عبد الله السلومي
منذ أن قامت الحرب الرابعة المسماة "الحرب العالمية على الإرهاب" وعقلاء العالم يتساءلون عن حقيقتها وأهدافها ومشروعيتها, وقد شكك الكثير بمصداقية الأساس الذي قامت عليه, فصدرت عشرات أو مئات الكتب الغربية الوثائقية القوية لتكشف زيفها وهشاشة صناعتها
ربيع الحافظ
لو لم يبلّغ العربُ رسالة الإسلام إلى الترك. لو لم يوحد التركُ بلاد العُرب خمسة قرون. لو لم يضع العربُ حجر الزاوية في حملات فتح درة الأناضول استانبول ممثلاً بقبر الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري (رض). لو لم يكن التركُ السلاجقةُ ثم العثمانيون الرافعةَ التي انتشلت الدولة العربية الإسلامية من فم الردى، لو لم يكونوا سدنة الدين والعرض منذ هدم عاصمة الخلافة بغداد.
حمزة إسماعيل أبو شنب
منذ انتهاء العدوان الأخير على غزة ، يشهد القطاع هدوءا نسبيا في ما يتعلق بالأعمال العسكرية المتبادلة بين فصائل المقاومة الفلسطينية ، سيما حركة حماس و دولة الاحتلال، باستثناء بعض عمليات القصف والتوغلات المحدودة على أطراف القطاع من جانب قوات الاحتلال ، وما كان يقابلها من ردود محدودة أيضا لفصائل المقاومة ، أي أن الصورة العامة لحدود قطاع ...
د. مدثر أحمد إسماعيل
يعلم كبار السّاسة -وللأسف الشَّديد- أنَّ الوضع في السودان لن يستقرَّ بمجرد انفصال الجنوب، وإنما ستكون هناك بؤر توتُّر مستمرة بين الشمال والجنوب، وأنَّ تقرير المصير في جنوب السودان لن يكون آخرَ تقرير مصير في السودان، فهناك دارفور التي يتصاعد فيها الآن الحديثُ عن العمل المسلح لإسقاط النظام، كما يتصاعد تدريجيًّا الحديث عن تقرير المصير.
طلعت رميح
شهدت الآونة الأخيرة تصعيدا سياسيا وإعلاميا بشأن المفاوضات بين حكومة كرازاى وحركة طالبان الافغانية، وإذ يلاحظ المتابعون أن حركة طالبان ما تزال تعلن نفيها بدء مثل تلك المفاوضات؛ فإن قوات الاحتلال وحكومة كرازاى ما تزال على حالها فى تصعيد التحركات والتصريحات حول بدء التفاوض، حتى وصل الأمر بقائد قوات الاحتلال الأمريكية والأطلسية حد القول إن قواته قد فتحت ممرا آمنا لمرور وفد طالبان المتجه لإجراء المفاوضات.
طلعت رميح
كانت زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد للبنان حالة خاصة من زيارات رؤساء الدول إلى دول أخرى بسبب تعقيدات العلاقات بين إيران والجماعات السياسية اللبنانية، ولطبيعة الظروف الخاصة التى يعيشها البلدان على صعيد الأوضاع الداخلية في كليهما والظروف بالغة الدقة..