مركز الدراسات

د. حمزة عبد الكريم حماد
إن الإسلام جاء لإيجاد مجتمع فاضل تختفي فيه الرذائل، وتظهر فيه الفضائل، ولا يمكن أن تختفي الرذائل إلا إذا كان ثمة زواجر تحمي المجتمع وتنقي جوهره
أمير سعيد
هناك في تلك المنطقة الفريدة كانت المعركة، في أدنى الأرض، في أول الحشر.. اصطف الجيشان، واندلعت واحدة من أهم معارك التاريخ، حيث غُلبت الروم، وكان التمدد الأكبر الذي لم يعرف الفرس له مثيلاً، ولا وارثو امبراطوريتهم الكسروية.
د. محمد العبدة
إن تقريب مصطلحاتنا إلى المفاهيم الغربية يعقّد مشكلة النهضة والإصلاح التي نسعى إليها، ويوقعنا في حالة الاستتباع والانبهار
د. فؤاد بن يحيى بن هاشم
ذهب أكثر أهل العلم إلى أن اجتماع الجمعة والعيد في يوم واحد ليس سبباً في سقوط وجوب صلاة الجمعة لمن صلى صلاة العيد.
د. محمد العبدة
تحدثت سورة آل عمران في آيات كثيرة عن غزوة أحد وما حف بها من أمور قبلها وبعدها، وقد وضعت السورة ما وقع للمسلمين في أحد في إطار تاريخي ليكون درساً للمسلمين في كل زمان ومكان
د. عبدالله بن منصور الغفيلي
الزكاة إنما تصرف إلى أحد رجلين؛ محتاج إليها كالفقراء والمساكين وفي الرّقاب والغارمين لقضاء ديونهم، أو مَن يحتاج إليه المسلمون كالعامل والغازي والمؤلَّف والغارم لإصلاح ذات البين، والحج من الفقير لا نفع للمسلمين فيه، ولا حاجة بهم إليه، ولا حاجة به أيضًا إليه؛ لأن الفقير لا فرض عليه فيسقطه، ولا مصلحة له في إيجابه عليه، وتكليفه مشقة قد رفهه الله منها، وخفف عنه إيجابها، وتوفير هذا القدر على ذوي الحاجة من سائر الأصناف أو دفعه في مصالح المسلمين أولى
د. أحمد بن إبراهيم الحبيِّب
ميقات العمرة من الحرم للمكي والآفاقي الحل مطلقاً، وأنَّ أفضل الحل أن يخرج المعتمر من مكة إلى أحد المواقيت التي حددها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكلما كان أبعد كان أفضل
سليمان بن جاسر الجاسر
مما تقدم من الآيات والأحاديث وكلام أهل العلم، يتضح لطالب الحق أن الاحتفال بليلة النصف من شعبان وتخصيصها بالصلاة أو غيرها، وتخصيص يومها بالصيام بدعة منكرة عند أكثر أهل العلم، وليس له أصل في الشرع المطهر
د. زياد بن حمد العامر
كثرة المتصدرين للفتوى ممن ليسوا لها بأهل، مما أوقع الناس في كثير من اللبس، وفي هذا دعوة للمتأهلين من أهل العلم بالمبادرة في تعليم الناس وإفتائهم في زمن كثر فيه من يفتي ممن ليس بأهل
فهد بن يحيى العماري
الموضوع في جانب من جوانب الطهارة، وهو ما يسمى بالتداخل بين أحكام الطهارة، وقد ذكرت بعض الأدلة والأقوال مختصرة، لتسهل قراءتها، ولا يملّها الملول في زمن الخلاصة والسرعة والاختصار
أمير سعيد
صار دوماً السؤال الأهم في كل حالة نضالية، هو جدوى ما يقدم من أثمان تكون أحياناً باهظة في مقابل تحقيق الأهداف الكلية أو المرحلية، ومدى الحاجة إلى التحرك أو التوقف بناء على تقدير موقف متزن حكيم.
منذر الأسعد
هذا العنوان لا يمثل المقال وإنما قصدتُ منه التنبيه مسبقاً من هذه "الألغام" النفسية / الفكرية، التي تتخذ من منابر الإعلام جسراً لها لكي تحدد نطاق التفكير وردود الأفعال، فلا تغادر الصندوق الذي هيأه خبراء لا شك في خبثهم وسوء مقصدهم.
عبد الرحمن بن فؤاد الجار الله
يد المُضارب يدُ أمانة على المال الذي استلمه، وكذلك السلع التي اشتراها به أو بجزء منه؛ ولذا فإنه في الأصلِ لا يضمن ما تلف في يده من مال المضاربة إلا إذا تعدى أو فرَّط، ومن التعدي أن يفعل ما ليس له فعله
أمير سعيد
إن أردت أن تزجر طفلك حين يتمادى في أخطائه، فلا تصرخ بوجهه أو تعنفه أو تضربه، فقط أغلق جهاز استقبال الانترنت!
د. زياد بن حمد العامر
تتجلى أهمية القراءات في أنها تبين معنى الآية، وتوضح ما يلتبس من دلالتها، وكل قراءة قد تزيد حكماً ليس في القراءة الأخرى، (ولم تزل العلماء تستنبط من كل حرف يقرأ به قارئ معنى لا يوجد في قراءة الآخر)
د. أنس محمد عوض الخلايلة - د. عبد الله عبدالقادر قويدر
العفو مندوب إليه شرعاً، وقد تضافرت على الترغيب فيه نصوص الكتاب والسنة، فضلاً عن أنه من أسمى خصال الأخلاق الحسنة التي جاءت الشريعة لإتمام مكارمها، وهو أفضل من القصاص ما لم يترتب عليه ظلم أو هضم لحق.
د. زياد بن حمد العامر
لا يوجد في كلام أحد من السلف أنه عارض القرآن بعقل ورأي وقياس ولا بذوق ووجد ومكاشفة. ولا قال قط : قد تعارض في هذا العقل والنقل، فضلاً عن أن يقول : فيجب تقديم العقل
أمير سعيد
سيتوجب على عرب آسيا أن يتعايشوا مع حقيقة مريرة، تتعلق بوقوعهم بين مزدوجين نوويين يناصبان الفضاءين العربي والإسلامي العداء الشديد. إنها واحدة من تحديات منطقة إسلامية وقعت منذ أكثر من أربعة عشر قرن في دائرة الاستهداف الرومي والفارسي معاً
أديب فايز الضمور
هذه المسألة من المسائل المعاصرة التي عقدت لها الندوات والمؤتمرات وكتبت فيها المؤلفات في جانبها القانوني، فكان لابد من تقديم الجانب الفقهي مع ما سبق إليه من سبق في إثراء المسألة
أمير سعيد
إذا كان السؤال هو هل كان متوقعاً أن تصل مظاهرات إيران إلى حد الانتفاضة العارمة التي تسقط حكم الملالي؟