مركز الدراسات

فؤاد بن يحيى بن هاشم
الإفطارُ بالإبر الوريدية مطلقا سواء كانت للتغذية، أو للدواء، أو للتخدير؛ لأنها صارت منفذاً عرفاً لإمداد الجسم بالسوائل، ولا فرق في الداخل مِن المنافذ المعتادة بين القليل والكثير، ولا بين المغذي وغيره
اللجنة العلمية
اللجنة العلمية
اللجنة العلمية
اللجنة العلمية
د. خالد العروسي
إنَّ من تتبع واستقرأ كلام المحققين فيها، وجد أنَّ في هذه النسبة على إطلاقها نظراً، فهي على خلاف ما ذكروا، قاعدةٌ يعتريها ضعف ووهن، ويحتج بها الأئمة غالباً إذا كان ثمَّة دليل أو أصل آخر يدعمها
د. سعد الخثلان
تقدم الطب فـي الوقت الحاضر تقدماً هائلاً وأصبح بالإمكان زراعة الشعر فـي أي موضع من الجسم، كما أنه بالإمكان استئصال الشعر من أي موضع من الجسم، وهذه الزراعة وهذا الاستئصال تتعلق بهما أحكام شرعية فأحببت أن أكتب بحثاً فـي أحكام "زراعة الشعر وإزالته" وما يتعلق بهما من مسائل
منذر الأسعد
لم يعد السؤال المطروح:هل ينتهي التحالف الإستراتيجي السعودي/الأمريكي قريباً أم لا، وإنما أصبح السؤال المنطقي:كيف سيكون شكل النهاية التي أضحت شبه حتمية، بحسب قراءة المعطيات المعلنة مع الاجتهاد في ملء الفراغات ما بين السطور.
د. فهد الشريف
نظراً لاتساع ونمو حجم السوق المصرفي الإسلامي وتزايد الطلب على الخدمات المصرفية الإسلامية بشكل كبير ومتنامي من قبل شرائح عريضة في مختلف المجتمعات فقد انتقلت هذه الظاهرة من كونها ظاهرة محلية لتصبح ظاهرة عالمية يقدم عليها أكبر المصارف والمؤسسات المالية التقليدية في الغرب
محمد جنيد الديرشوي
لمّا كانت الاستفادة من هذه الأجهزة- بالرجوع إلى ما تمَّ تخزينه فيها من القرآن الكريم- باستدعاء الآيات من مواضع تخزينها، وعرضها على شاشة الجهاز بكتابة عربية مبينة، وقد تكون بالرسم العثماني؛ فقد كان من الطبيعي أن يثور التساؤل حول هذه الكتابة الظاهرة على شاشة الجهاز، وعن حكم القرآن المخزّن في حجيرات الذّاكرة ضمنه، هل تُعطى هذه الأجهزة حكم المصاحف التي بين أيدينا، فيُشترط لجواز مسِّها وحملها توفّر الطهارة الكاملة، والوضوء، أو أنها لا تُعطى حكم المصحف
منذر الأسعد
بالرغم من انقضاء ما يزيد على خمس سنوات على ثورة الياسمين، ما زال الشعب التونسي يعاني من متاعب كبيرة وكثيرة، على رأسها استمرار الفقر والفساد وتفشي البطالة وعودة ممارسات أجهزة الأمن القمعية، وكأن البلاد لم تطلق شرارة الربيع العربي قبل أكثر من خمس سنوات
منذر الأسعد
فجأةً، وبعد "تحرير مدينة تدمر" من قبضة داعش، إذا بهذا السفاح يتسول أمريكا على لسان بوقه الأممي بشار الجعفري أن تمد ظلال رايتها لتشمل عصاباته في محاربة "الإرهاب"!! الإرهاب الذي كانت أبواق الطاغية -وما زالت- تزعم أنه صناعة أمريكية لإسقاط نظام "الممانعة والمقاومة"!!
د. محمد العبدة
هذا مقال تاريخي كاشف لجذور الواقع يتحدث عن فترة عصيبة في تاريخ سورية الحديث، فترة وقع فيها الانقلاب العسكري الذي قاده ضباط من الناصريين والبعثيين في 8 آذار عام 1963م، وخطورة هذا الانقلاب – ولذلك نتحدث عنه اليوم – أنه هو الذي أتى بالبعثيين إلى الحكم
فهد بن يحيى العماري
يبدأ الترخص إذا فارق آخر بنيان البلد على الطريق بالإجماع، وإذا كان آخرها مزارع وشركات يسكنها الناس أغلب الوقت فبعد مجاوزتها
منذر الأسعد
عقب محاولة الاغتيال الأثيمة التي تعرض لها الشيخ عائض القرني في الفلبين على أيدي عملاء خامنئي، أعرب بعض الناس عن دهشتهم من لجوء المجوس الجدد إلى القتل والتصفية الجسدية للدعاة والعلماء الذين يخالفون القوم في الدين، وهذه سذاجة وجهل بتاريخ المجوس الجدد وعقائدهم الضالة الدموية معاً.
منذر الأسعد
يتندر الأشقاء اليمانيون بطرفة تروى عن آخر أئمة الزيدية الذين حكموا اليمن: أحمد حميد الدين الذي حَكم بلادهم (1948-1962م)، أنه طرح على وزرائه مشكلة التدهور الشديد في الموارد المالية للدولة، وفوجئ الجميع بأحدهم عندما قال: ليس أمامنا حل سوى إعلان الحرب على أمريكا
د. عبد الله بن عبد الرحمن السلطان
صور المعاوضة على تحصيل الديون الشائعة لا تخرج عن إحدى صورتين:إما أن يكون العوض مبلغاً مقطوعاً، وهذه الصورة تتنوع إلى أنواع تبعاً لكيفية تقدير المنفعة، فهو إما أن يكون التحصيل مقدراً بالزمن أو بالعمل أو بهما معاً، والصورة الثانية: أن يكون عوض التحصيل نسبة شائعة من الدين الذي يتم تحصيله