2 جمادى الأول 1438

السؤال

يحز في النفس عدم استجابة الآخرين للدعوة والأمر بالمعروف والنصيحة الطيبة، وخصوصا الأقربين، فما العمل؟ جزاكم الله خيراً، ووفقكم لخدمة دينه وخلقه.

أجاب عنها:
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فالحزن نوعان:

نوع طبيعي مفهوم مقبول، ناتج عن إعراض الناس بعد الجهد والمشقة والتعب، فيتأثر الإنسان أنهم ما استجابوا له، وهذا قد جعل الله له علاجاً، قال سبحانه: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ}.

 

وحزن سلبي، وهو الحزن الذي يؤثر على النفس وعلى الأولاد وعلى العمل ويتسبب في الشعور باليأس، وهذا قد نهى الله عنه عندما قال: {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ} إلى آخر الآيات إلى أن قال: {فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ}.

 

وهو الذي استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن".

 

أما عن إعراض الناس، فهو أمر يجب أن يتوقعه الداعية إلى الله، وعليه أن يدعو الله أن يفتح له أبواب القلوب..

 

وبالمناسبة فإني قد وجدت بابا عجيبا لقلوب الناس هو باب الإحسان إلى أبنائهم، سواء بالكلمة الطيبة أو الهدية أو غيرها، فإنه باب يفتح قلوبهم ويقربهم إليك.

 

كذلك فقد وجدت من أفضل أبواب الدعوة أن تكون لك سمعتك الطيبة، وأكثر ما يكون في ذلك هم الأقربين، لأنهم عائلتك فطرتهم يحبون من يبرز منهم، إذا وجدوك طالب علم تحل مشاكلهم، تساعد ضعفاءهم، تقضي بينهم، أحبوك، وإذا أحبوك اتبعوك.

 

أما إن استمر الإعراض عنك، فقد اشتكى أحد الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله: إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني وأحسن إليهم ويسيئون إلي وأحلم عنهم ويجهلون علي فقال لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك". رواه مسلم. (يعني مؤيد من الله، فأبشر خيراً).

 

وأنت يا داعية الخير لست أفضل من أنبياء الله، عليهم السلام، فبعضهم أسلم معه الرجل والرجلان، وبعضهم لم يسلم معه أحد، بل إن بعضهم قد طورد وقُتل.. فما عليك إلا أن تقوم بالواجب وما يدريك متى يأتيك النصر.. ولو بعد حين.

د. عامر الهوشان
د. خالد رُوشه
د. خالد رُوشه
عبد الرحمن السعدي. رحمه الله
عبد الرحمن البراك
عبد الله بن حميد
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الرحمن السعدي. رحمه الله