24 ربيع الأول 1424

السؤال

كلمات نصح تصدر لكل من:
أ‌- الولي الذي يعرقل موليته الإصلاحية.
ب‌- الداعية المتأثرة بالمناهج الفكرية المخالفة للمنهج القويم.

أجاب عنها:
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

الجواب

أ) أما الولي الذي يعرقل موليته ويعيقها عن الدعوة والإصلاح فوصيتنا له بأن يتق الله فيما ولاه فلا يكتم علماً أو يمنع خيراً، فالأمة أحوج ما تكون إلى من يرشدها ويوجهها ولا ينقصها من يقعدون بكل صراط يوعدون ويصدون عن سبيل الله من آمن .

 

ولكن أوجه كلمة لهذه الداعية بأن عليها أن تبدأ بذويها كأوليها فالأقربون أولى بالمعروف وإذا صلح حالهم يأتي بعد ذلك إذنهم بل عونهم وتشجيعهم تباعاً.

 

أما إذا قصر المصلح في نصحه فنتيجة طبيعية أن يرى منهم مالا يسر والدين المعاملة.

 

ب) الداعية المتأثرة بالمناهج الفكرية المخالفة للمنهج القويم ننصحها بنصح رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضو عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" وفي رواية "وكل ضلالة في النار".

 

وخير الأمور السالفات على الهدى *** وشــر الأمـور المحدثات فــبعد

د. عامر الهوشان
نهلة عبد الله
د. خالد رُوشه