12 ذو الحجه 1424

السؤال

<BR>أنا فتاة حساسة جداً وحيية ولهذا السبب أصبحت انطوائيّة ولا أحب الخروج مع أهلي لزيارات الأقارب وأخاف من أي شي مع أني قبل فترة وجيزة كانت لدي جرأة ولا أخجل من الكلام مع معلماتي أما الآن فلا أستطيع .<BR>فما قولكم ؟<BR>

أجاب عنها:
اللجنة التربوية

الجواب

الحياء وصف محمود وقد قال صلى الله عليه وسلم: "الحياء لا يأتي إلا بخير"، على أن لا يمنع من حق ولا يقر باطل، بل الحياء يلابس قول الحق وإنكار المنكر، تعرف ذلك من أسلوب صاحبه. وكذلك كثرة الكلام الأَوْلى تركها وذلك ليس نقصاً أو عيباً والحمد لله، فتكيف النفس على هذا الوضع ربما كان خيراً. أما إذا كانت الحساسية الزائدة تقوم إلى انفعال أو إساءة كلام فإن هذا هو الذي ينبغي أن يعالج ويكون ذلك بكبح جماح اللسان ابتداءً والتماس الأعذار للآخرين وحمل كلامهم على أحسن المحامل مع عدم إطلاق العقال للذهن في إساءة الظنون وماذا أراد المتكلم ولماذا. والأمر ربما احتاج إلى دربة وتعوُّد، وإنما الحلم بالتحلّم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء