14 جمادى الأول 1427

السؤال

لنا _ والحمد لله _ لقاء شهري بين أفراد الأسرة يتم فيه تقديم بعض البرامج والكلمات.. لكن ما أفضل المواضيع والمراجع التي ينصح بها؟

أجاب عنها:
أمين الدخيل

الجواب

لا شك أن مثل هذه اللقاءات سواء كانت شهرية أو ربع سنوية أو سنوية لها ثمارها وكلما كانت قريبة كلما كانت أعظم نفعاً – بإذن الله تعالى – ولكن ما لا يدرك جله لا يترك كله. ونحن جميعا نتفق على أهمية الاستفادة من مثل هذه اللقاءات انطلاقا من قوله _تعالى_: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ..." الآية (التحريم: من الآية6) قال الضحاك ومقاتل تعليقا على هذه الآية: (حق على المسلم أن يعلم أهله من قرابته وإمائه وعبيده ما فرض الله عليهم وما نهاهم عنه). ومن الأدلة قوله _تعالى_: "وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ" (الشعراء:214). ولذا فإننا جميعا نشد على يد كل عامل صادق حريص على الاستفادة من مثل هذه اللقاءات. ثم نذكر بعضنا ببعض الأمور الهامة وهي: 1- احرص أنت ومن معك على إخلاص النية لله _تعالى_ في جميع الأعمال والأقوال. 2- احرص على وضع أهداف واضحة مكتوبة سهلة التطبيق. 3- ثبت مواعيد للقاء بعد اتفاق الجميع عليها. واحذر من أن يدفعك الحماس في زيادة اللقاءات وخاصة إذا كانت العائلة كبيرة في عدد أفرادها وحديثة عهد بتطبيق فكرتك. وكلما كانت المواعيد شهرية أو نصف سنوية كلما كانت أكثر ثباتا وكلما كانت أسبوعية كلما كانت أكثر اضطرابا، ويعتمد القياس على عدد أفراد الأسرة وسرعة اندماجهم. 4- احرص على استمرارية العمل وعدم الانقطاع، وهذا يتطلب منك حكمة وروية في اتخاذ القرار، فكلما كان البرنامج موزونا كلما كان الاستمرار متوقعا _بإذن الله_. 5- أشرك شباب العائلة في صنع البرامج واصبر عليهم وخاصة إذا كان العمل في بداياته. 6- نوع برامجك ولا تقتصر على فئة معينة أو اهتمام معين فبالتأكيد أن لديك توجهات واهتمامات على حسب تنوع أفراد العائلة، فاهتم بالبرامج المناسبة لأفراد العائلة والمرضية لله _تبارك وتعالى_ وخاصة البرامج المتفق عليها والتي تستوعب أكبر شريحة ممكنة. 7- أسند برامج النساء للنساء قدر الإمكان، وخاصة إذا كانت هناك من لديها القدرة على صنع البرامج النسائية وتنفيذها، وأيدهم على ذلك وأرفع درجة الحماس خاصة أن النساء دائما أسرع تأثرا من غيرهم سلبا أو إيجابا. 8- احذر من كثرة البرامج الشرعية المباشرة فأكثر النفوس لا تتحملها، ولكن امزج الفائدة والتربية والترفيه لتصنع برنامجا ممتعا للجميع. 9- اصنع برامج خاصة بربط العائلة كدليل للعائلة أو صنع الصداقات بين أبناءها وغيرها من الأفكار. 10- من غير المستغرب أن تسمع انتقادات أو مقاطعات أثناء تنفيذ البرنامج وخاصة كلما زاد عدد أفراد الأسرة أو تعددت مشاربهم، فاحذر أن توهن هذه الانتقادات من عزمك أو تصدك عن أهدافك. 11- تعلم فن الإنصات فستحتاجه كثيراً، فالناس تحب أن تتكلم أكثر مما تسمع. 12- حتى تكون برامجك مؤثرة لا بد أن تكون محبوبا من الجميع، فاحرص على بناء العلاقات الجيدة مع جميع أفراد الأسرة صغارا وكبارا قدر الإمكان. 13- كن قدوة خير للجميع. 14- أكثر من الدعاء والاستخارة، فأنت في مجال دعوة وكم احتاج الدعاة إلى دعوة تسري في ظلمة الليل يكتب الله لهم بها قبولا وتوفيقا. أما أفضل المواضيع التي تهم مثل هذه اللقاءات فلا يوجد مواضيع محددة فلكل حال ما يخصه ولكل أسرة اهتماماتها ولكن هناك أمور أساسية وهي: 1- عند اختيار الموضوع، ابدأ بالمواضيع ذات الاهتمام المشترك، فكلما كان الموضوع قريباً من الجميع كلما لاقى قبولاً وتفاعلاً من الجميع. 2- اختر من المواضيع ما يناسب الزمان والحال، فمثلاً إذا كان اللقاء قريباً من رمضان فاطرح ما يتعلق بالمناسبة وهكذا. 3- احرص على سهولة الطرح وابتعد عن التعقيد قدر الإمكان. 4- استفد من الأشخاص الموجودين في اللقاء إن كان منهم صاحب علم أو خبرة. 5- يمكن أن تطرح استفتاء عن المواضيع التي يرغبون الحديث حولها، ثم تختار ما يناسب. أما عناوين المواضيع فهناك مواضيع عامة مثل: صلة الرحم و ما يتفرع منها كزيارة القريب المريض والإنفاق على ذوي القربى و إجابة دعوة القريب وطرق تأليف قلب القريب ومنها فضل الصدقة وإصلاح ذات البين و تربية الأبناء وأهمية صلاح الأبناء في الدنيا والآخرة وصنع العلاقات الأسرية والصبر والاحتساب والصدق والأمانة والمواضيع المتعلقة بالجانب النسائي وعليك بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ففيها النفع العظيم. وننصحك باستضافة بعض طلاب العلم أو الداعيات بين فترة وأخرى حتى يتم التنويع المطلوب وطرد السأم والملل، وأيضاً الارتباط بأحد طلبة العلم المطلع على مثل هذه البرامج لتعرض عليه الأفكار والمقترحات والعقبات التي تستجد لك.

د. صالح بن فوزان الفوزان
محمد بن عثيمين رحمه الله
عبدالعزيز بن باز رحمه الله
د.عبدالكريم الخضير