في رحاب الشريعة

د. نهار العتيبي
كيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان؟! كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران؟! كيف لا يبشر العاقل بوقـتٍ يغل فيـه الشيطان؟! من أين يشبه هـذا الزمان زمان؟
د. نايف بن أحمد الحمد
إن الجار لما كان مأمورا بالإحسان إلى جاره كان المتمسك به مستوجبا للثواب فمن كان أكثرهم حظا من ذلك كان أعظمهم ثوابا عليه فكان عند الله خيرهم في الضيافة؛ لذا فكل مَن كان أكثر خيرا لصاحبه وجاره فهو أفضل عند الله والعكس بالعكس
د. نايف بن أحمد الحمد
في هذا الزمن تباعد الجيران بعضهم عن بعض فأصبحت تمر الشهور بل السنوات ولا يعرف الواحد منا جاره وأحواله بينما في بعض الأحياء كثرت شكاوى بعض الجيران ممن جاورهم لأمور متعددة...
د. عبدالعزيز العبداللطيف
إذا كان أهل الإسلام بفطرهم الوجدية يخافون الله ويرجونه، ويدعونه رغبا ورهباً، لما قام في قلوبهم من إثبات أسمائه وصفاته الدالة على كمال رحمته وإحسانه وبرّه، وعظيم بطشه وشديد غضبه وانتقامه. فهل يعي أهل التفويض هذا الأمر الفطري الضروري؟ أم ينكرون ما يجدون في أنفسهم من إقرار ومعرفة بمعاني الصفات؟!
علي بن محمد بن علي حمدان
لا تزال الأمة تسمع بين الفينة والأخرى بأصوات نشاز تدافع عن المعاملات الربوية، ويثير الشبه حول التحريم، فيتصدى لهم علماء العصر، فتهافت تلك الشبهات كالزجاج تخالها حقاً وكل كاسر مكسور. وهؤلاء أصحاب الأصوات النشاز أساليبهم متعددة، ومشاربهم متنوعة، ولهم أهداف ومآرب كثيرة
د. نايف بن أحمد الحمد
اختلف العلماء هل الحوض هو الكوثر أو غيره؟ ولعل أظهر أقوالهم وأصحها دليلا وتعليلا هو أن الحوض غير الكوثر وهو خارج الجنة أما الكوثر فداخلها وهذا ما دلت عليه الأحاديث الصحيحة
د. نايف بن أحمد الحمد
سورة الكوثر ما أجلها من سورة وأغزر فوائدها على اختصارها وحقيقة معناها تعلم من آخرها فإنه سبحانه وتعالى بتر شانئ رسوله من كل خير فيبتر ذكره وأهله وماله فيخسر ذلك في الآخرة ويبتر حياته فلا ينتفع بها ولا يتزود فيها صالحا لمعاده
د. نايف بن أحمد الحمد
في ذلك النهر أو في أطرافه طير أي جنس من الطيور طويل العنق وكبيره أعناقها كأعناق الجزر بضم الجيم والزاي جمع جزور والمعنى أنه أعد للنحر ليأكل منه أصحاب شرب ذلك النهر فإنه بها يتم عيش الدهر
د. نايف بن أحمد الحمد
فقد منَّ الله تعالى على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بأن جعل ذمَّ المشركين له رفعةً وعلواً فكلما ذمه ذام منهم وانتقصه أكرمه الله ببشارة هي خير من الدنيا وما فيها
د. صالح بن درباش الزهراني
العقيدة الصحيحة تستلزم التحلي بكل خلق فاضل والتخلي عن كل خلق ذميم، وذلك أن الأخلاق ترتبط بثلاثة أركان من أركان الإيمان هي محل إجماع الرسالات الإلهية وهي الإيمان بالله وبرسله وبالبعث
د. إبراهيم الفوزان
أمتنا – وللأسف – غابت عن الحاضر بعد أن كانت حاضرة في الماضي وأصبحنا نكرِّم أهل اللهو والانحراف ونهمش أهل الفضل والعلم. لا تجد في الغالب عالماً سنياً مخدوماً من أمته بما يوازي العطاء الكبير الذي يقدمه للأمة
هيثم الكناني
فالعاقل من أدرك أن الرابح هو من يبذل أغلى ما عنده، من مال وجهد وعلم وعمر ووقت وصحة، ثم نفس إذا قام داعي الجهاد، فإن هو فعل وقبل الله البيع لتمام أركانه فليبشر ببشارة الله بأن له الجنة، وذلك الفوز العظيم.
إبراهيم الأزرق
إن البحر المسجور آية عظيمة أقسم الله بها في كتابه، وخوف الناس بها عذابه، فالعاقل إذا ترامي إلى مسامعه خبر بقعة بحرية قد سجرت والتهبت، اعتبر وأيقن بقدرة الله وادكر، أما المغتر الجاهل المعرض المعاند فيعزو الآية إلى بعض أسبابها!
أحمد عبد العزيز القايدي
هذا النوع من الغناء أصبح أكثر من ظاهرة بل غدا سبيلاَ ناجعا لمن يريد تسوق الفسق والعهر أو أسبابه ووسائله على أقل تقدير تحت شعار الإسلام وهو شعار يمكن من خلاله تمرير كثير من الأفكار والقيم في مجتمعات متدينة
د. إبراهيم الفوزان
إن محاربة أسلحة الدمار التغريبي الشامل التي روج لها الإعلام العربي – وللأسف الشديد –ووجِدت من خلال الشركات الغربية العالمية – المنتشرة بكثافة في البلاد الإسلامية – لهو من أهم المهمات للحفاظ على الهوية الإسلامية وعدم الذوبان في ثقافة اليهود والنصارى الذين لا يألون جهداً في صد المسلمين عن دينهم وعقيدتهم ورسالتهم
إبراهيم الأزرق
إن الرياضة التي في النوادي الرياضة أضيفت إليها أمور أخرى خرجت بها إلى حد التحريم، ولا يلزم من ذلك أن يكون أصل الرياضة محرماً إذا لم تقترن به تلك الإشكالات الموجودة في النوادي أو محرمات أخرى
خالد بن صالح الغيص
قضية الحكم بين الناس بغير ما أنزل الله مما ابتلي بها المسلمون في وقتنا الحاضر، وهي من القضايا الحرجة والحساسة لتعلقها بالأنظمة الحاكمة في بلاد المسلمين، والخطأ فيها خطير، لأنه قد يُخرج فئة من المسلمين من دين الله، أو يُلبس ما يخرج من الدين لباس الحلال والمباح، أو يهونه في نظر الناس
د. عبد القادر بن محمد الغامدي
إن التبرك بتراب القبور كبناء القباب على قبورهم والصلاة عندها من البدع المنكرة التي لم يأت عليها دليل في كتاب الله ولا سنة رسول الله –الثابتة- ولا عن السلف الصالحين رضي الله عنهم من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان، وهي من أنواع الغلو في الأموات والأولياء، والتي هي ذريعة تفضي إلى عبادة الأموات
هيثم الكناني
من المعلوم أن ضلال من ضل من الخلق إنما كان من بابين؛ باب الشبهات وباب الشهوات، ومن المعلوم كذلك أن باب الشبهات أشد خطراً وأعظم ضرراً من باب الشهوات، إذ يُرجى من التوبة والإنابة لمن خالف أمر الله عز وجل لشهوة ما لا يرجى لصاحب الشبهة
د. إبراهيم الفوزان
فالواجب على المسلم أن يقتدي بنبيه صلى الله عليه وسلم وأن يخاف ويوجل عند حلول هذه الظواهر الكونية كالأعاصير والرياح الترابية وغيرها، فنبينا صلى الله عليه وسلم جر رداءه فزعاً عندما كسفت الشمس وهرع إلى الصلاة والتضرع لله ودعاءه،

المبحـــث الثالث
الآثـــار الفقهية للمسألة
كان لقاعدة عموم نفي المساواة والخلاف فيها أثرٌ ظاهر في الفروع الفقهية، وإليك بعضاً من هذه المسائل:
المسألة الأولى
حكم قتل المسلم بالذميّ
أ‌-        المذاهب في المسألة: