في رحاب الشريعة

سليمان بن جاسر الجاسر
ولو تصفحنا التاريخ لوجدنا أنَّه حدث في هذا الشهر بشائر وحوادث مشرقة للأمة، ومنَّ الله على الأمة بفتوحات إسلامية، ونصر مؤزر، ولو كان التشاؤم صحيحًا لما قام الفاتحون بما قاموا به في شهر صفر
إبراهيم الأزرق
إذا دعوت الله بالخير فأحسن الدعاء ثم أمل فوق ما تتخيل، فالرب أكرم، وعطاؤه أجزل، وفضله عظيم، ومننه كثيرة ونعمه تعد ولا تحصى سبحانه وبحمده. وإذا دعوته بغير ذلك فقيد وتحرز وحاذر أن تصادف ساعة إجابة أخذتك فيها سورة غضب قد تأسف على انتصارك بعد فيها، وتود أن لو قد عفوت أو اقتصدت وسامحت
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
فقد اهتم المسلمون بالصحة العامة اهتماماً عظيماً وتمثل ذلك فيما وقفوه من الأموال لإنشاء المستشفيات والدّور الصحية لعلاج الإنسان بل والحيوان.. وفي الوقت الذي كان للمسلمين من خلال الأوقاف مستشفيات وأطباء وأدوية كانت أوروبا لا تعرف النظافة ولا الصحة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
فهد بن يحيى العماري
الأفضل جعل نية صيام السنة المقيدة كعاشوراء وعرفة من الليل حتى يحصل على الثواب كاملاً ، فإن نوى من النهار صح صومه ، ولأنه لا يستوي من نوى الصيام من الفجر كمن نوى في وسط النهار وآخره ، وقرره طائفة من أهل العلم .
ابن قيم الجوزية
قد استشكل بعضُ الناس هذا وقال: إنما قَدِمَ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدينة فى شهر ربيع الأول، فكيف يقولُ ابن عباس: إنه قدم المدينة، فوجد اليهود صُيَّاماً يومَ عاشوراء؟
سليمان بن جاسر الجاسر
يتبين فضل هذا الشهر أيضًا بإضافته إلى الله عز وجل فيقال: (شهر الله المحرم) وهذه إضافة تشريف وتفضيل، كمثل: بيت الله وناقة الله
إبراهيم الأزرق
وإذا كانت سفينة نوح قد صنعت بوحي الله وعلى عينه، فلا عجب أن تمخر موجاً كالجبال، في أجواء عصيبة الماء فيها من السماء منهمر، ومن الأرضين فائر منفجر! بينما تغرق في لجة البحر تايتنك! ونحوها من السفن الحديثة التي هي غاية ما توصلت إليه العقول البشرية! وذلك في ظواهر جوية مهما عظمت فهي لا شيء بالنسبة لطوفان أغرق الأرض!
سليمان بن جاسر الجاسر
يوم عرفه، وما أدراك ما يوم عرفة؟ يوم عظيم، له من الدين المحل المكين والمنزلة الرفيعة، خصه النبي صلى الله عليه وسلم بمزيد العناية، وعظيم الرعاية، لما له من الفضائل والمزايا
سليمان بن جاسر الجاسر
فرض الله سبحانه وتعالى على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركًا بين السائرين والقاعدين فمن عجز عن الحج في عام قدر ـ أي في العشر ـ على عمل يعمله في بيته فيكون أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج
سليمان بن جاسر الجاسر
حري بالمسلم أن يستقبل هذه العشر بالتوبة الصادقة. ذلك أنه ما حرم أحد خيرًا إلا بسبب ذنوبه، سواء كان خيرًا دينيًا أم دنيويًا، ومن أعظم المصائب التي يصاب بها العبد أن يحرم من استغلال هذه المواسم المباركة؛ فالذنوب هي السبب في حرمان العبد فضل ربه عز وجل
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
إن حياة المسلم الحقيقية هي الحياة بعد الممات، فهو علم أن الحياة الباقية والمستمرة والتي تستحق العمل والاجتهاد والبذل هي الحياة الأخرى، الحياة الطويلة الممتدة التي بعد الموت وبعد الحساب
عبدالعزيز الجليّل
إن مصيبة القوم هي اختلال أصل التسليم لشرع الله عز وجل، الناشئ من ضعف أو عدم تعظيم الله عز وجل، وتعظيم وحيه في القلوب. إنهم كما قال الله عز وجل عن أمثالهم: (وما قدروا الله حق قدره) وقوله: (مالكم لا ترجون لله وقارا).
د. أحمد اللهيب
لم يسلك من يسمون بالعقلانيين مسلك أهل السنة والجماعة تجاه النصوص الشرعية من تعظيمٍ لها، وفهم سليم لمعانيها، وتسليم وانقياد لما دلت عليه، وإنما حكَّموا عقولاً قاصرة فيها، وجعلوها قاضية عليها! فجعلت تأخذ وتذر من الأدلة الشرعية، وترتبت على ذلك عدة انحرافات ظهرت في مواقف كثيرين منهم
سليمان بن جاسر الجاسر
أن ينظر إلى حاجة الناس إلى وقفه، ويتلمس ما هم له أحوج، وله أشوف، فيبادر به: فإذا رأى انتفاع الناس وحاجتهم إلى مسجد أكثر من غيره سارع به، وإن رأى كثرة المساجد وحاجة الناس إلى ماء سعى في حفر بئرٍ وبادر إلى ذلك، وهكذا في غيرهما
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
إن الوقف في سبيل الله من أعظم الخيرات ومن أجلّ القربات حيث جمع بين الصّدقة في سبيل الله وديمومتها واستمرارها، فالوقف هو: حبس المال المتصدق به، فلا يباع ولا يوهب ولا يورث مع تسبيل منفعته وأثره وريعه في وجوه البر والمعروف
د. أحمد اللهيب
فمنهج أهل السنة يقوم على التسليم المطلق لنصوص الكتاب والسنة الصحيحة، لا يردون منها شيئاً ولا يعارضونها بشيء، لا بعقل، ولا ذوقٍ، ولا منامٍ، ولا كشفٍ، ولا غير ذلك، يقفون حيث وقفتْ بهم النصوصُ
عبد العزيز بن محمد الحمدان
فالتكفير حكم شرعي مرده إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن يثبت إسلامه بيقين لم يزل عنه ذلك إلا بيقين، ولا يجوز إيقاع التكفير على أي مسلم إلا ما دل الكتاب والسنة على كفره دلالة واضحة، صريحة بينة، فلا يكفي في ذلك مجرد الشبهة والظن
إبراهيم الأزرق
إذا كانت زكاة الفطر طهرة من اللغو فاعلم أنها لا تكون طهرة من الكبائر عند الجمهور، وحري بمن وقع في شيء منها التوبة المستوفية لشرائطها: إقلاعاً، وندماً، واستغفاراً، وعزماً على ألا يعود.. فإن فعل ذلك فيرجى له الخير وتمام الطهرة بفطرته
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
إن فضل هذه الليلة وعموم خيرها ورفعة منزلتها لا تدرك بالعقول، وإلا كيف تكون ليلة واحدة؛ لا تتعدى -أحياناً- بضع ساعات أفضل من ثلاث وثمانين سنة، بل تزيد، ولا نعلم مقدار هذه الزيادة، ولا مجال للعقل في مثل هذه الحقائق التي جاءت بها النصوص القطعية، سوى خضوعه لها، وإيمانه بها، دون شك أو ريبة، وإذا جاء نهر الله بطل نهر معقل

إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في دورته الرابعة عشرة بالدوحة (دولة قطر ) في الفترة من 8 إلى 13 ذو القعدة 1423 هـ الموافق 11-16 كانون الثاني ( يناير ) 2003 م .
بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع ( عقود الإذعان ) وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله
قرر ما يلي :