في رحاب الشريعة

إبراهيم الأزرق
إن الله تعالى حكم عدل لا يُعذِّب من لم تبلغه الحجة أو بلغته وكان عنده عذر معتبر يمنع فهمها، من نحو المجنون والصبي والشيخ الهرم، لكنه يعذب من بلغته وأعرض عنها وكذب بها استكباراً أو إيثاراً لدنياه وما هو فيه، فمثل هذا جمع إلى إثم التكذيب إثم الإعراض أو الإعراض والاستكبار، فلا يكون أهلاً للعذر
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
من عوامل نجاح الأوقاف أن يتولاها الناظر الأمين الذي يراقب الله تعالى فيما يدع ويذر، وأن يكون ذو دراية وقدرة على تطويرها وإعمارها وإدارتها الإدارة الحكيمة
د. محمد أحمين
من تعذر عليه التقرب إلى الله بأنواع القربات الصغيرة أو الكبيرة، فله في شرعنا الحنيف، أن يتقرب بالنية فقط، وله أصل أجر نية العامل المستطيع بإذن الله أكرم الأكرمين
العلامة صدِّيق حسن القنوجي
شهر رجب من أشهر الحرم، ولهذا الشهر حرمة ليست للشهور الأخرى، فيجوز الصوم في هذا الشهر، والأحاديث التي وردت في فضائل هذا الصوم كلها هباء في الهواء إلا الرواية الأخيرة التي تشير إلى استحبابه، كما أومى إليه شيخنا وبركتنا الشوكاني
د. عدنان أمامة
أننا نؤمن بأن هذه الحياة الدنيا، من أولها إلى آخرها، ليست سوى ومضة من عمر الحياة الأخروية الحقيقية، التي يخلد فيها المؤمن في الجنة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
الوقف في سبيل الله تغلب على شهوة حبّ المال، وانتصار على النفس في إلزامها ببذل المال لله - تعالى- وابتغاء الأجر منه، فهو تزكية للنفس ورفعة لها
د. عدنان أمامة
إذا كان الأمر كذلك، ثبت تبعا صدق النبي صلى الله عليه وسلم في أن هذا الدين وتشريعاته نازلة من الله الحكيم العليم سبحانه، وأنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى
إبراهيم الأزرق
النص القرآني يخاطب المشرك الذي لا يؤمن بأن القرآن أنزل من عند الله بخطاب يتضمن حججاً شتى يذعن لها الأسوياء ومن تجردوا عن الأهواء، ولهذا آمن به من آمن، وترك لأجلها ما كان عليه الآباء والأجداد.
خباب الحمد
فقه الدعوة الإسلامية له علاقة بمجالات مختلفة من العلوم الإنسانية من قبيل علم الاتصال والتواصل؛ ومتعلقات التنمية البشرية، ومجالات التفكير والتخطيط، وقضايا متعلقة بالدعاية فالدعوة لها علاقة بالدعاية
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
يحسن بالمسلم أن يتعلّم أحكام الوقف والوصية ومسائلهما حتى لا يقع في المحذور الشرعي ولأجل أن تكون وثيقة الوقف أو الوصية موافقة لما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
د. عدنان أمامة
التعبير بلفظ الوصية في القرآن ليس محصورا بأحكام المواريث بل هو متكرر لدى الكلام على العديد من الأحكام بما فيها الأمر بالتوحيد والنهي عن الشرك ففي الآيات التي تضمت الوصايا العشرة من سورة الأنعام ختمت تلك الوصايا مرة بقوله تعالى: ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون ومرة ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون
خباب الحمد
لم يرَ ابن عاشور البحث في علم المقاصد من باب الترف العقلي وإنما هو ذو غايات عملية تهم المسلمين في حياتهم الفكرية والاجتماعية الراهنة، والقصد منه إغاثتهم ببلالة تشريع مصالحهم الطارئة متى نزلت الحوادث واشتبكت النوازل
خباب الحمد
أسباب عامة قضت بتأخر المسلمين على اختلاف أقاليمهم وعوائدهم ولغاتهم، وأسباب راجعة إلى تغير نظام الحياة في أنحاء العالم تغيراً استدعى تبدل الأفكار والأغراض والقيم العقلية مما استدعى تغير أساليب التعليم ومقادير العلوم المطلوبة وقيمة كفاءة المتعلمين لحاجات زمانهم
إبراهيم الأزرق
التعارض الذي يقتضي تناقضاً أو تضاداً فهذا لا يوجد في القرآن منه شيء محكم، وقد ألف أهل العلم في بيان ما قد يفهم منه التعارض، وردوا على المتأخرين الملبسين ببعض ما يتشابه على من قصر علمه عن إدراك حقائق التنزيل
خباب الحمد
نشر الدعوة في العلانية حتى لو أوذي بعض أصحابها أدعى لقبولها وأكثر تعرّضاً لمحاولة كثير من الناس التعرف عليها
د. عدنان أمامة
إن الإيمان بعدم صلب المسيح عليه السلام وأن المصلوب شبيهه مسألة مجمع عليها بين المسلمين من فجر التاريخ الإسلامي إلى يومنا هذا، بل هي من المعلوم من الدين بالضرورة بحيث يكفر منكرها، ولا يقبل العذر بالجهل فيها
خباب الحمد
إن مقصود الشرع من الخلق خمسة: أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة
منذر الأسعد
لقد كانت عظمة النبي صلى الله عليه وسلم في هذا التوسط، وذاك المسلك؛ تأتيه كنوز الدنيا فيفرقها بين أصحابه من المساكين وغيرهم. كان قريباً رحيماً بأهل الصفة وفقراء المسلمين رفيقاً بهم سخياً عليهم، وكان يخاطب ملوك الدنيا عزيزاً قوياً، تنثر بين يديه غنائم هوازن وغيرها فلا يبيت حتى يفرقها لمن يستحق، ثم يقضى حياته زاهداً متعففاً كريم النفس معطاءً
خباب الحمد
من تمام علم الداعية بالخلق أنهم وإن أُمروا بعبادة الله؛ وحُسن خلافة بعضهم في الأرض؛ وحمل الأمانة المُناطة بهم، وعمارة الأرض؛ إلاّ أنّه قد قُدّر لأكثرهم الضلال؛ كونهم قد اختاروا ذلك لأنفسهم؛ فلا يعجب من عدم هدايتهم؛ بل هو الأمر الطبيعي، ولا يحزن كثيراً على ذلك
د. عبد الله بن سليمان آل مهنا
لم يرد للمولد النبوي ذِكْر في كلام السلف، وذلك لأنه لم يكن يعرف حيث إن أول من ابتدع المولد هم الفاطميون العبيديون الرافضة

الحمد لله الذي جعل الشمس ضياء، والقمر نوراً، وقدره منازل، لنعلم عدد السنين والحساب، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد، وعلى الآل والأصحاب.