في رحاب الشريعة

عبد الرحمن بن فؤاد الجار الله
لما كان اكتساب العادة صعباً، نظل في حاجة إلى يقظة ذاتية ومحاسبة دائمة، فاجعل من نفسك رقيباً على نفسك، وجاهد نفسك ألا تميل مع التخاذل، وطبِّق ذلك مع أبيك، وأمك، وإخوانك، وأقربائك، وأصدقائك؛ لأنهم ألصق الناس بك ومن ثم تتحول هذه الحقائق والأساليب إلى مهاراتٍ اجتماعية عملية
إبراهيم الأزرق
فليبصر المحتفل معهم بماذا يحتفل! وليبصر المهنئ لهم بماذا يهنئ! ولا يقولنَّ قائل: أنا أغرد خارج السرب! وأسبح عكس التيار! إنما أحتفل وأهنئ بشيء آخر لا يعتقدونه ولا يحتفلون لأجله! فهذا كقائلٍ: أرقص معهم ترويحاً عن نفسي! وإن كانوا إنما يحتفلون طرباً بموت أبي!
إبراهيم الحقيل
الجميع رجالاً ونساءً يلهجون بالدعاء أن يوفق الله أولادهم، ويكلل مساعيهم بالفوز والنجاح، وما اهتمام الجميع بذلك إلا لأن هذه الأيام أهمت أولادهم، وما أولادهم إلا بضعة منهم؛ فهم يرون أن هذه الأيام تحدد جزءاً من مستقبل أولادهم. إن هذا ليدعونا إلى النظرة فيما يحدد المستقبل كله، وبما أن هذا النوع من الحساب في هذه الأيام قد استحوذ على اهتمام الناس كلهم، مع أنه لا يعتبر شيئاً أمام الحساب الأكبر؛ فجدير بنا أن نقارن بين الحسابين، ونتأمل عاقبة الأمرين، والمقارنة غير ممكنة للفارق الكبير بين الحالين، والاختلاف بين الدارين، دار الدنيا ودار الآخرة
محمد بن عبد الرحمن السعدان
إن من يريد أن يكون له نور يمشي به، ويريد انشراح صدره، وجلاء همه وغمه، وراحة قلبه وطمأنينة نفسه، عليه أن يقرأ القرآن بتفكر وتمعن، وأن يقرأ كتاب ربه وهو في حال تدل على خشوعه وتأثره وأن يتدبر معانيه وآياته
فضيلة الشيخ/ د. محمد بن إبراهيم الحمد
للعقيدة الإسلامية – عقيدة أهل السنة والجماعة – خصائص عديدة، لا توجد في أي عقيدة أخرى، ولا غرور في ذلك؛ إذ إن تلك العقيدة تُستمَد من الوحي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
أسماء عبدالرازق
إن المسلمة ينبغي أن تعي جيداً أن مهمتها الحقيقة هي صياغة ضمير المجتمع وتشكيل عقله، وما أعظمها من مهمة! وما أخطره من عمل! وما أجلها من وظيفة! فلا ينبغي أن تتركها أبداً لخادمة أو موظفة من أجل أن تتفرغ هي لجمع دريهمات ثم تكتشف بعد فوات الأوان أنها لم تحسن ترتيب أولوياتها وتقسيم أوقاتها
فارس العريفي
فما منا من أحد إلا صحب آخر في دراسة أو عمل أو سفر أو غيره، وهو ما يطلق عليه في وقتنا الحاضر "الزميل"، والمعلوم أن الله عظم حقوق كل من قرب منا سواء نسباً أو صهراً أو مكاناً أو حتى جسداً، قال تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا} هذا حق الخالق، ثم ثنى بحق المخلوقين {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ}
عبد العزيز بن صالح العسكر
لقد شَرَّف الله تعالى أمة محمد صلى الله عليه وسلم بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجعلها سبباً لحفظ كرامتها وأعراض نسائها ورجالها وصيانة مجتمعها، وأوجب الله تعالى تلك الشعيرة على كل مسلم ومسلمة صغاراً أو كباراً، متعلمين أو جهالاً
د. خالد بن سعد النجار
خبر مثير أو وصفة عجيبة أو حدث غريب أو نبوءة مدهشة.. تنتشر أصداؤها في الناس انتشار النار في الهشيم.. إنها "الشائعات" التي لا يجمعها إلا جهالة المصدر "بؤرة مجهولة" مع ما فيها من غرابة وإثارة، وبين أوساط المكائد السياسية أو الحرب النفسية أو
عبد العزيز بن صالح العسكر
وتعدّدت أسماء الإيجاز في البلاغة العربية ومعانيها متقاربة: فالإيجاز والاختصار وجوامع الكلم والعبارة اليسيرة يقوم بعضها مقام بعض في كتب البلاغة والتفسير لتقارب معانيها. وفي هذا الموضوع نقف مع مواضع من الإيجاز في القرآن الكريم بلغت قمة الجمال والقوة والإعجاز عسى أن نفيد منها أكبر الفائدة وأجلّها
د. أمين بن عبد الله الشقاوي
إن العُجب آفةٌ كبيرةٌ ومرضٌ خطير من أمراض القلوب، وإن لم يتداركه صاحبه فإنه يهلكه، ويكون سبباً في بطلان عمله وسقوطه من عين ربه
عبد الرحمن البراك
ومما يحسن التنبيه عليه أنه يحرم الاحتفال برأس السنة، وتكره التهنئة بدخول العام، كما لا تنبغي الخطبة عن الهجرة النبوية في أول شهر المحرم؛ فالحديث عن الهجرة ليس له وقت مخصوص، فالهجرة من موضوعات
حسن بن محمد
إن صلة الأرحام كانت في الماضي تعتبر أحد الفروض الدينية والاجتماعية المقدسة لدى السلف الصالح، ولكنها اليوم بدأت تشهد فتوراً وتراجعاً بشكل ملحوظ، خاصة في ظل تسارع نسق الحياة وتعقد تفاصيلها، فاقتصر القيام بها على المناسبات العامة، مثل الأعياد والمناسبات الخاصة، كحفلات الزواج
عبد الرحمن بن صالح السديس
فيجوز أن يُضحى عن الميت، وتنفعه إن شاء الله، وهو من البر به، قال بهذا: جمهور العلماء، وهو اختيار ابن تيمية، وابن القيم، ومن المعاصرين: ابن باز، واللجنة الدائمة وغيرهم
عبدالله بن جابر الحمادي
ولذا ينبغي على طالب العلم إذا أشكل عليه كلام إمام من الأئمة؛ ألا يتعجل بتخطئته، أو الحكم بوهمه، بل يمعن النظر فيما قال، ويجتهد في جمع كلامه في كافة المواضع، وغالبًا ينجلي الأمر، ويزول الإشكال
أحمد بن حمود الفريدي
فانظروا إلى هذا الفضل العظيم وإلى هذه المنزلة الرفيعة التي تبوّأتها هذه الأيام المباركة، ولو لم يكن من شرف هذه الأيام إلا أن بها يوم عرفة لكفاها شرفاً وفضلاً، فكيف وهي مفضلة بجملتها، أقسم بها الباري عز وجل؟! هذا شرف لا ينبغي أن يمر على المسلم دون أن
د. سعود بن نفيع السلمي
وهذا الأصل العظيم وهو الاعتصام بحبل الله جميعاً، وأن لا يُتفرق، هو من أعظم أصول الإسلام، ومما عظمت وصية الله تعالى به في كتابه، ومما عظم ذمه لمن تركه من أهل الكتاب وغيرهم، ومما عظمت به وصية النبي صلى الله عليه وسلم في مواطن عامة أو خاصة
فهد بن يحيى العماري
فالجميع يدرك أن الحج موسم وغنيمة، وفرصة وتجارة للدعاة في تبليغ دين الله لجميع الطبقات والمستويات، ولذا كان عليه الصلاة والسلام، والعلماء على مر التاريخ يجدونه فرصة، وموضع استثمار للتعليم والتعلم والدعوة إلى الله
إبراهيم بن محمد الحقيل
فالبدار البدار لقضاء فروض الله تعالى، فلعل حاجاً رجع من حجه كيوم ولدته أمه، ثم دهمته المنية بعد حجه فلقي الله تعالى على أحسن حال، ولعل مُسرفاً على نفسه بالعصيان جأر إلى الله تعالى بالدعاء في المناسك والمشاعر فاستُجيب له
د. عائض بن مقبول القرني
من الأمانة المحافظة على أسرار العمل فهي من مقتضيات الوفاء بالعقود التي عقدها الموظف مع جهة الإدارة التي وظفته ليرعى مصالحها كما يرعى مصالح نفسه وأسرته، ويتأكد ذلك في حق العسكري لأهمية موقعه الذي يشغله، ويتوجب عليه المحافظة عليه، حيث إنه مستهدف من عدوه. وقد جاء الإسلام بالحث على أهمية حفظ الأسرار، وكتمانها، وخطورة الإثم في نشرها وإشاعتها حتى تستقيم المصالح وتُدرأ المفاسد

فقد ظهرت في الآونة الأخيرة كتابات هنا وهناك في بعض الصحف تخوض في المسائل الشرعية بغير علم وتخطئ وتستدرك على العلماء ممن اشتهروا بالعلم والفضل تارة بدعوى المناقشة والاستيضاح وتارة بدعوى الرد على العالم وتارة بدعوى بيان