فكر ودعوة

د. محمد العبدة
إن المتتبع لطرائق القران في مخاطبة النفس البشرية، وكذلك طرائق الجدال مع المعاندين سيلاحظ أن تركيز الخطاب هو على استشارة الفطرة وتذكيرها بخالقها لأنها مهيأة لذلك ومهيأة لأن تهتدي إلى أصول الاسلام، وكذلك يتوجه الخطاب إلى العقول التي لا يليق بها أن تكون بعيدة عن البديهيات، ولا تكون بعيدة عما يؤكده القرآن
د. صفية الودغيري
ولكن ما تلبث أنْ تَمْتَصَّ نشوةُ الصُّعودِ متاعِبَهُم، وتَخْلَعُ عن ذاكِرَتِهِم المُثْقَلَة ما يُؤَرِّقُها، وتُرَتِّقُ مَسامَّاتِ جِراحِهِم، وتصِلُ أسبابَ هَزِيمَتِهِم بالانْتِصَارِ عليها، وكُلَّما بلغُوا مَبْلَغًا عَلِيًّا، أو أَدْرَكُوا إِنْجازًا عظيمًا، أو نَجاحًا باهِرًا، أو ارْتَقُوا مَقامًا مَرْموقًا، تَذَكَّرُوا بأنَّ امْتِلاكَهُم للقوَّة بعد ضَعْف، والعِلْمَ بعد جَهْل، والثَّراءَ بعد فَقْر، والاسْتِغْنَاء بعد احْتِيَاج ..
د. عبد المجيد البيانوني
وغيرنا دينه الحقد ، وثقافته الكراهية ، وعلاقاته الكبر والاستعباد ، وحربه الإفساد والتدمير ، والقتل والنهب .. والتاريخ حكم عدل ، وشاهد صدق .. وهو يتجاهل قيمنا ، ويطمس فضائلنا ، وينكر محاسننا ، ويرمينا بدائه الدويّ ، وخلائقه المرذولة ..
د. عبد المجيد البيانوني
إنّ شعبنا بكلّ مدنه وقراه ، وأريافه وأطيافه ، قد حزم أمره ، وأمضى عزمه : ألاّ تراجع عن هذه الثورة : « ننتصر أو نموت » ، وأعلن بكلّ إيمان وقوّة يقين : « يا الله ! ما لنا غيرك يا الله ! » ، وجعل شعاره في كلّ حركة : « الله أكبر ! » .
د. خالد رُوشه
الدعوة إلى الله من اشرف الأعمال واعلى الوظائف , إذ هي وظيفة الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام , ونحن في سلسلتنا هذه سنسعى للوقوف على عدة قواعد هامة واساسية في الدعوة إلى الله ان شاء الله :
د. خالد رُوشه
ومنبت الكلمات قناعة قلبية ورؤية عقلية , فهي دليل على ما يدور في العقول وتعتقده النفوس , ومزرعة الكلمات نوايا الصدور عند كل إنسان , فتكبر في صدره الكلمات لتخرج بركانا ثائرا , أو تخرج قطرات مكثفة على مرآة زجاج .
د. صفية الودغيري
ويَجَدُ الأغنياء والأثرياء من يرُدُّونهم إلى صِفاتِهم الإنسانِيَّة، فتستقيمُ نفوسُهُم، ويُصْلِحُوا ما أفْسَدَهُ التَّرف، حينها تتلاشى الفوارق بينهم وبين من دونهم، ويحكُمُ الجميع قانونٌ إلهي عادل، يلزمهم بكلمة الحقِّ والواجب لا بالكلمة الواحدة .
يحيى البوليني
وتتباين مكانة ناصحك ومادحك منك بتباين الأثر النفسي عليك بين النصيحة والثناء , فناصحك يعلم سلفا انه سيغضبك عند قوله لك ما لا تهواه , أما مادحك فيريد التقرب منك بمدحك بقوله الذي ترضاه نفسك وتحبه , ولهذا فمعظم الناس يقرب مادحه ويحب حديثه ويبعد ناصحه ويتأفف من سماع كلماته , وقليل من الناس من يستطيع أن يكسر ذلك الحاجز فيجعل مادحه وناصحه عنده سواء , بينما يندر من يحمل نفسا عالية تحب ناصحها وتقربه أكثر من مادحها التي تبعده وتحثو في وجهه التراب .
د. صفية الودغيري
فعلى من كان ينشد السعادة أن لا يبحث عنها لدى الآخرين، بل أن يبحث عنها داخل نفسه بما يمتلكه من طاقة الفهم، ومَلَكات الإدراك والإحساس، إن هو ارغم نفسه على طريق الله وسبح في سبيل هداه , وأن لا يبحث عما تبقَّى، وعما ضاع منه، وعمَّا سيأتيه غدا، فكلّ ما مضى من حياته قد مات وانتهى، وما تبقَّى هو مجردّ انعكاس لما ادَّخَره، ولما جمعه وغنمه، وهو ظِلّ لحياة كلِّ واحدٍ منا، وهي حياةٌ كان لها وجودا ثم تبدّدت، مثل الأزهار في أوَّل نشوئها كانت براعمًا صغيرة، ثم بلَّلها النَّدى فتفتَّحت، ثم ذَوَت وجفَّت، ولم يبقَّى منها سوى بعض الشَّذى لا يلبث أن يموت ..
د. خالد رُوشه
إننا نخطىء كثيرا عندما ننسى خطط القلوب في زحمة خطط الأفكار والأعمال , فإذا بنا نرتب لأنفسنا كل شىء غافلين عن أهم الآلات وأقوى الدوافع للنجاح وهو القلب خطط القلوب دوما هي خطط سرية مخبوءة , لا يكاد يعرفها أحد غير صاحبها , وقد يحاول صاحبها أن يبدو بها بغير حقيقتها في أحيان
أميمة الجابر
ثورة علي انحرافات النفس البشرية و هواها , ثورة علي الدنس من كل نوع و من كل شكل , ثورة التوحيد ضد الشرك و أهله , و ضد الظلم وأهله , و ضد الذنب و أهله , قائدها هو النبي الأكرم صلي الله عليه و سلم , ومنهاجها كتاب الله و سنة نبيه صلي الله عليه و سلم , و سبيلها سبيل المؤمنين .
يحيى البوليني
إذا كنت من أهل العطاء فلا تجعل عطاءك آسرا لمن تعطيه مقيدا له لانتظار إحسانك , بل ادفعه لكي ينمي ويستثمر ما أعطاه الله له , لكي يشاركك يوما ما فيصبح من أهل العطاء مثلك فيعلو شأنكما ويتقدم مجتمعكما , واترك عنك إشعاره دوما بتلك الشفقة المحبطة أو تثبيت فكرة لديه بأنه لا حياة له بدون عطائك وعطاء أمثالك من أهل الفضل واليسار
حميد بن خبيش
إن الدفاع عن النبوة و درء الشبهات التي يُلحقها الإعلام الغربي بشخص الرسول الكريم هو من البداهة بحيث لا يحتاج معه مسلم إلى حشد الأدلة و النصوص المؤيدة , لكن السؤال الذي يفرض نفسه بحدة كلما تطاولت جهة حاقدة على خاتم الأنبياء هو : كيف السبيل إلى نصرته ؟ و هل يكمن الحل في الصراخ و الوعيد و الدعوة لمقاطعة المنتوجات , أم أن الأمر يستدعي مواجهة حضارية تملك من التصورات و الأدوات ما يؤهلها لاستعادة الموقع الريادي لأمة الإسلام ؟
معتز شاهين
النقد ليس غاية في ذاته فلا تنشغل بعيوب الناس وتتناسى عيوبك ، صعد رسول الله - صلى الله عليه و سلم - المنبر فنادى بصوت رفيع فقال: ( يا معشر من أسلم بلسانه ولم يفض الإيمان إلى قلبه ، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم ، فإنه من يتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته ، ومن يتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف رحله ).
د. صفية الودغيري
وإنَّكِ يا فتاة الجامعة ستنتقلين عبر أطوار علمية مختلفة كأطوار حياتك، تفرض عليك أن تخالطي أشخاصا مختلفين عنك، فهم أمامك أو خلفك أو بجانبك، فعليك أن تحافظي على هدفك ورسالتك العلمية، فلا تزلُّ قدمك عن مقصدك، ولا يزيغ فكرك عن غاياتك، ولا تضعف هِمَّتُك، ولا ينقص إيمانك، وتجنَّبي رُكوبَ المهالك حتى لا توشك أن تغرقك في بحر الأهواء والفتن ..
يحيى البوليني
ورسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف قلائد خديجة , فرغم كثير انشغاله في سنينه الأخيرة من خديجة بأمور الدعوة ومشاق الرسالة , إلا أن كان منتبها واعيا لحاجيات زوجته الخاصة , فالرجل بصفة عامة قليل الاهتمام بالتفاصيل وقد لا ينتبه إلى تفاصيل كثيرة تنتبه لها النساء , فكيف برجل يحمل هم رسالة خاتمة للعالمين , وكثير من الأزواج لا يكاد يعرف شيئا من حاجيات زوجته فلا يعرف لها ولا يذكر لباسا ولا هنداما ولا رائحة , ولكن خير زوج عرفته البشرية يذكر قلائد زوجته ويعرفها ويستطيع تمييزها بعد كل هذه السنين , فهلا تعلمَ الأزواج من خير زوج صلى الله عليه وسلم ؟! .
حميد بن خبيش
ولعل من بين الأولويات الأكثر استعجالا , والتي ينبغي أن تنكب هذه النظم على بلورتها و إدراجها ضمن مخططاتها التربوية هي الاستجابة لحاجة الطفل إلى نماذج للاقتداء و التأسي , و إشباع ميله الفطري للتقليد و المحاكاة . فمن المؤسف حقا أن يلجأ الطفل المسلم إلى استلهام القدوة من أفلام العنف و اللصوصية و حلبات المصارعة بينما يحفل تاريخ أمته بآلاف النماذج المشرفة التي تستحق أن تُدرج في مقرره الدراسي , وتُعرض , وهذا هو الأهم, وفق أسلوب يُغريه بمحاكاتها و التأسي بها في حياته اليومية .
أميمة الجابر
من طبائع كثير من النساء حب التقليد , والنظر لكل جديد فتجد قلوبهن متعلقة بالبحث عن الجديد , ومنهن من تبحث أحدث الصيحات , وأخريات يقلدن صديقاتهن في شراء أثاث جديد أو تغيير الستائر أو السيارة أو الجوال , أو شراء الجديد من الحلي ..وغيره
د. عبد المجيد البيانوني
فهل يستطيع الشعب الذي تطحنه آلة القتل ، وتعبث به مضخّات الخداع والتخدير أن يحطّم قواعد اللعبة ، ويخرج عن مسرح التمثيل ، ويقذف بمخطّطات الجريمة في وجوه أصحابها ، ويقرّر مصيره بإذن الله بدمائه وتضحاياته .. إنّه لقادر على ذلك بإذن الله ، وما ذلك على الله بعزيز .. « ويقولون : متى هو .؟ قل : عسى أن يكون قريباً » .
د. عبد المجيد البيانوني
وقد يظنّ بعض من يقرأ هذا المقالَ أنّه ملْتزمٌ بهذه الحقائق لا يخرجُ عنها ، ولو دقّق النظر في حياته وسلوكه لرأى أنّه إذا أخذ ببعض هذه الحقائق ، فإنّه لا يلتزم بهَا كلّها ، وإذا التزم بها في بعض الأمور ، فإنّه لا يلتزم بهَا كلّ شأن .. وربّما كانت ضرورتُه إليها فيما لا يلتزم به فيها أشدَّ وأكبرَ .. وإنّما ينبغي أن تكون هذه الحقائق هدي سيرة ومنهج حياة ، لِتُؤتي ثمراتها الطيّبة في تقويم السلوك ، وسداد المواقف ، والله الموفّق والهادي إلى سواء السبيل .!
حميد بن خبيش
إن أهم خصائص الحضارة الإسلامية أنها حضارة إيمانية متجددة, يُشكل الدين أقوى دوافع قيامها وازدهارها (5) لذا فإن شعب الإيمان التي تفوق الستين شعبة بنص الحديث الشريف تشكل لبنات التجديد الحضاري , وركائز مهمة لتقوية كيان الأمة وتجديد عطائها واستئناف مهمتها في نشر قيم الإسلام وتعاليمه السمحة. ومحاولتنا لتأكيد الفعالية الحضارية لخلق الحياء
يحيى البوليني
ولعل من أهم الخطوات التي تعين القائد على اتخاذ القرارات الإدارية السليمة هو توافر سجل التاريخ الشخصي للأفراد سواء على مستوى الإمكانات الشخصية والسمات البشرية والقدرات المؤهلة التي تعين القائد على الاختيار الصحيح بين البدائل أو الاستبعاد الصحيح إذا حدث خلل ممن تولى عملا ما .
د. خالد رُوشه
ومن الخطأ ما يحدث من بعض المربين أن يترك طلابه في ذلك الشهر الكريم الملىء بالمنافع والصالحات والمؤثرات بحجة الانشغال عنهم , بل يستطيع أن يجعل من اهتمامه بهم نوعا آخر من تحصيل الثواب إذا قنن جدول أعماله معهم وضبط إيقاع الساعات وناسبها مع الاستفادة والأثر , بحيث لاينسى نصيب نفسه من المكرمات والصالحات
حميد بن خبيش
إن عشرات الكتب , ومئات البحوث و الدراسات الجامعية التي تناولت أدق تفاصيل الحياة المحمدية لا يجدر أن تظل حبيسة الرفوف و المكتبات , بل ينبغي استثمار هذا الجهد العلمي في رتق الهوة التي ما لبثت تتسع , للأسف , بين الواقع المشهود وتعاليم الرسول !
حميد بن خبيش
إن مجابهة صور التخلف و الاستبداد التي يرزح تحتها المجتمع الإسلامي تقتضي تعزيز الحرية كحافز للتغيير الاقتصادي و الاجتماعي . فالمسلم المعاصر بحاجة لممارسة حريته السياسية و الفكرية و المدنية بما يؤهله للعطاء و الانتاج والنهوض بواجب الاستخلاف .لكن المنطق الأعمى الذي يحكم هؤلاء لا يروم خدمة هذه الأغراض تحديدا , فجل مسعاهم هو إثبات ولاءهم