تقارير

تقرير إخباري - محمد الشاعر
وإذا كانت نماذج المتغلبين على صعوبات وتحديات الإعاقة الجسدية أكثر من أن تحصى , فإن النموذج الذي بين أيدينا قد يكون مختلفا , فقد تغلب الشاب السعودي طارق الوادعي على إعاقته الجسدية انطلاقا من إيمانه بقضاء الله تعالى وقدره , ويقينه بأن الله سيجزيه على صبره واحتسابه ما وعد به في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم , في الوقت الذي قد يتغلب غيره على إعاقته انطلاقا من مسلمات ومعتقدات أخرى لا صلة لها بالإيمان بالله وقضائه وقدره .
د. زياد الشامي
والحقيقة أن الوقفة الأهم في هذا الحدث اليمني هو : ضرورة تكريس مفهوم الوحدة والاجتماع ليس بين علماء اليمن ودعاته على منهج الإسلام الوسطي الصحيح فحسب , بل وعلى صعيد علماء الأمة ودعاتها في كل بلد إسلامي أولا , تمهيدا لوحدة شاملة بين علماء ودعاة أهل السنة في العالم بأسره .
د. زياد الشامي
ويبدو أن الحملة على مناهج التعليم في ديار الإسلام ما تزال متواصلة , خصوصا مع استمرار استثمار الغرب لفزاعة ما يسمى "الإرهاب" لتبرير تلك الحملات وتمرير تلك المخططات , مستخدمة عملاءها وأزلامها الذين تربوا في أحضانها وتخرجوا من مدارسها وجامعاتها ليكونوا أداتهم في تنفيذ أجندتهم في الدول الإسلامية بعد خروجهم عسكريا منها .
تقرير إخباري - محمد الشاعر
إن هذا الإصرار الرافضي على تسييس فريضة الحج ومحاولة إخراج الركن الخامس من أركان الإسلام عن مضمونه التعبدي , في مقابل سعي المملكة الدؤوب لتحييد فريضة الحج عن دهاليز السياسة والحرص الدائم على تسهيل أداء هذه الفريضة لجميع المسلمين بغض النظر عن الخلافات السياسية ...... يؤكد الفرق الشاسع بين نظرة كل منهما إلى هذه الفريضة , ويشير إلى مدى خطر ما تخطط له طهران وتسعى إليه عمائم ملالي قم السوداء .
تقرير إخباري ـ خالد مصطفى
لم تكن مفاجأة للكثيرين من المتتبعين للنهج الإيراني في الفترة الأخيرة ولكنها كات صادمة في عنجهيتها إذ تتحدى طهران المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي ودول المنطقة والقوى الكبرى وتعلن بمنتهى الوضوح أنها تشكل مليشيات للتدخل العسكري في دول أخرى..
د. زياد الشامي
كل ما سبق من الأنباء يشير بشكل واضح إلى قرب مواجهة عسكرية جديدة ليس بين النظام النصيري ومرتزقة طهران وبين ثوار سوارية فحسب , بل بين معظم دول العالم بما فيها أمريكا والدول الغربية وروسيا والصين و ..... وبين مجموعات قليلة من المجاهدين تدعمهم بعض الدول الإسلامية المجاورة .
د. زياد الشامي
لأن الحجاب - كما هو معلوم - فريضة إسلامية , وتعبير ممن تلتزم به من النساء عن امتثالها لأمر الله تعالى , وهو ما يعني أن انتشاره وشيوعه في القارة العجوز وغيرها يمثل انتشارا لدين الله الإسلام , وهؤلاء وأمثالهم من الليبراليين والعلمانيين واللادينيين بالمعنى الأصح من ألد أعداء الإسلام , ولذلك فهم يهاجمون الحجاب ويحاربونه في كل مكان .
د. زياد الشامي
ان ترمي قمامة في غير مكانها المخصص قد يعرضك لمخالفة وعقوبة في بعض قوانين دول القارة العجوز , أما الإساءة لدين الله الإسلام والقدح بأصوله وثوابته والسخرية من رموزه وعلى رأسهم خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم ........... فلا يعرضك ذلك إلى أي مساءلة أو عقوبة قانونية , بل ربما كت تلك الإساءة سببا لاهتمام دوائر صنع القرار بالغرب بذلك المسيء , ناهيك عن المسارعة لتبرير إساءته والدفاع عنه باستماتة بذريعة حماية حرية التعبير !!!!
تقرير إخباري ـ خالد مصطفى
الإعدامات الأخيرة التي نفذتها طهران ضد أكثر من 20 من أهل السنة الأكراد باتهامات زائفة ومحاكمات صورية جرت في غرف مظلمة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة.. فإيران هي أكبر دولة في العالم تقوم بتنفيذ عقوبة الإعدام وفقا لإحصائيات دولية..
تقرير إخباري - محمد الشاعر
إذا : ليس أكذوبة حماية حقوق الإنسان هو ما يدفع منظمة هيومن رايتس ووتش للاستمرار في انتقاد المملكة السعودية , من خلال أمثال هذه التقارير التي لا يمكن أن توصف إلا بالكيدية .... وإنما الرغبة بتشويه صورتها أمام العالم , وخصوصا بعد قرارها بمواجهة المشروع الصفوي في المنطقة .
د. زياد الشامي
والحقيقة ان الوجه الذي أريد أن أتحدث عنه في هذا التقرير لا يقل بشاعة وطغيانا عن الأوجه الأخرى للنظام النصيري , فإذا كان القتل بجميع ألوانه وأشكاله البشعة التي قد لا تخطر على ذهن بشر هي سمة هذا النظام و وجه بارز من وجوه طغيانه واستبداده ..... فإن تسببه في معاناة مئات الآلاف من ذوي المعتقلين في سجونه وزنازينه لا يمكن إلا أن توصف بأنها وجه آخر من أوجه وحشيته وإجرامه .
تقرير إخباري ـ خالد مصطفى
في وقت يعاني عشرات الآلاف من المدنيين السوريين في محافظة حلب السورية بالمناطق التي يسيطر عليها الثوار من حصار مشدد من قبل مليشيات الأسد والعناصر الشيعية الموالية لها إلى جانب روسيا؛ فإن المجتمع الدولي والدول الغربية يكتفون ببيانات الإدانة والاستنكار والمطالبة..
د. زياد الشامي
قد لا يكون ما تفعله إيران في العراق مجرد عبث بهوية العراق ومقدراته فحسب , فما يجري على أرض بلاد الرافدين منذ إطلاق الأمريكان يد طهران في هذا البلد من خلال تنصيب عميلها نوري المالكي رئيسا للوزراء ومن ثم استبداله بــ حيدر العبادي .....يتجاوز حدود العبث إلى الاحتلال وما يستتبعه من نهب خيرات البلاد ومحاولة تغيير هوية أهلها السنية .
د. زياد الشامي
ما يلفت النظر في انتصارات الثوار المذهلة بالأمس وأول أمس أنها جاءت بعد تفاهم الفصائل الثورية المقاتلة في حلب وتنسيقها فيما بينها لمنع وقوع كارثة حصار حلب , وما هي إلا ساعات قليلة حتى أكرمهم الله تعالى بهذه الانتصارات والفتوحات , فكيف سيكون الكرم الإلهي إن أخلص المجاهدون النية لله , وتركوا التعصب للريات والفصائل , وعملوا على الوحدة الكاملة لرد الغزاة والطغاة من أرض الشام المباركة ؟!
تقرير إخباري - محمد الشاعر
يعلم الليبراليون تمام العلم أنهم لن يستطيعوا الطعن بحقيقة قوامة الرجل على المرأة بمفهومها الإلهي وضوابطها الإسلامية وحقيقتها الشرعية , فهي حقيقة قائمة في واقع حياة الناس وممارساتهم اليومية شاؤوا أم أبوا , وسنة ماضية في خلقه سبحانه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها , ولكنهم يحاولون التشغيب على هذه الحقيقة من خلال تشويه حقيقة القوامة التي شرعها الله تعالى , فيصورون القوامة بأنها تسلط على المرأة واستعباد لها , بينما هي في الحقيقة تكليف للرجل برعاية الأسرة والعناية بها وتحمل مسؤولية ما يصلح زوجته وأولاده ومن يعول في دينهم ودنياهم .
د. زياد الشامي
الغريب في الإعلان الذي لا يمكن لعاقل أن يصدقه هو إضفاء صفة الإنسانية على تلك الممرات , و وجه الغرابة والعجب أن روسيا التي قتلت وما زالت تقتل آلاف المدنيين من النساء والأطفال عبر غاراتها الجوية العشوائية في حلب وإدلب ......وغيرها من المحافظات السورية , تزعم اليوم أنها تريد المحافظة على أرواح المدنيين عبر تلك الممرات المزعومة !!!
تقرير إخباري ـ خالد مصطفى
ثار جدل واسع بشأن تورط أمريكا ومخابراتها في المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا والتي استهدفت الإطاحة بأول حكومة تركية منتخبة في العصر الحديث تفوز بالحكم 4 دورات متتالية..
د. زياد الشامي
لا ينبغي أن نتوقف طويلا عند مسألة دعم من يمتلك وسائل الاتصال الحديثة للطغاة والمستبدين و من يحكمون بلادنا باسمهم .... , فهم أعداء الأمة وهويتها الإسلامية على مر التاريخ على كل حال , وإنما الأهم العمل على تحرير الأقصى من يد الصهاينة , ودعم الثورة السورية للتخلص من طاغية الشام , و التفكير في كيفية الاستفادة من ثورة الاتصالات الحديثة , وتفادي مساوئ استمرار احتكارها من قبل أمريكا والغرب .
تقرير إخباري - محمد الشاعر
ما تزال زيارة رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية و ضابط المخابرات السعودي السابق "أنور عشقي" للكيان الصهيوني تثير الكثير من ردود الأفعال الشعبية السعودية والعربية الإسلامية الغاضبة والمستنكرة .
د. زياد الشامي
لم يترك الغرب للمتابع العاقل لما يجري من أحداث على الساحة العربية والغربية من شك في سياسته التي ينتهجها للنيل من دين الله الخاتم واستهدافه , فجميع المعطيات تؤكد أن الأخير قد استجاب لنواقيس الخطر التي دقتها مراكزه الإحصائية الصليبية