ايمانيات

د. خالد رُوشه
وأنا استبشر بنجاح تلك الجهود على مستويات كثيرة , ما دامت تتصف بالتعاون البناء , والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة , والتأثير القلبي والعقلي , والهدف الواضح الجلي في أن تتطهر مجتمعاتنا من كل معوق وتنطلق نحو الإصلاح والإنتاج والتميز
د. خالد رُوشه
فهل يظن له ولأمثاله مثوى إلا الجنة ؟! ولا مستقرا إلا نعيم وخلود ؟! عن أبي مالك الأشعريرضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن في الجنة غرفًا يُرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله لمن أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى بالليل والناس نيام) ابن حبان
نهال عبد الله
فعلى كل مسلم أن يعى أن للكلمة مخاطر ويفكر جيدا قبل أن ينطق بها لسانه هل ستؤول إلى الخير أم إلى الشر، وأن يضع نصب عينيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت " متفق عليه
د. خالد رُوشه
وقد ذم الله تعالى الجبناء الذين ينكصون في مواطن الحق , ويتراجعون في مواقف المروءة , بل قد جعل سبحانه صفة الجبن من صفات المنافقين الذين لم يتذوقوا حققة الإيمان .
د. خالد رُوشه
أحدثكم عن معصية بغيضة , تنتشر بين الأوساط السافلة من الناس , وإنما يتصف بها خبيثوالقلوب والنفوس , وإنما حديثي عنها , لانني قد وجدتها قد انتشرت في بعض المجتمعات , نتيجة خلاف فكري أو مذهبي أو اجتماعي , فصار الناس يتهمون بعضهم
د. عامر الهوشان
فإن إدراك المسلمين للمفهوم الإسلامي الشامل للرزق له نتائجه وآثاره الإيجابية , حيث يسود الرضى عن الله تعالى , وتلهج الألسنة والأفئدة بشكره على نعمه الظاهرة والباطنة , ورزقه الواسع في جميع المجالات المادية والمعنوية .
د. خالد رُوشه
ولو أن كل أحد منا بحث عن قلبه , وسأله عن مكان سكينته وراحته , وعن حيث يطمئن ويرضى ثم قرر أن يختاره لكان خيرا له أي خير , حتى لو كان بريقه أقل وجواذبه أخفت ..
نهال عبد الله
اما من لايأخذ بالأسباب ويترك العمل بدعوى انه متوكل ،فهذا ما فهم التوكل قط , ويسمى تواكل وليس توكل , فقد فرق العلماء بين التوكل والتواكل، فقالوا:التوكل هو تفويض الأمور كلها لله مع الأخذ بالأسباب الشرعيه وبذل الجهد .
د. خالد رُوشه
إن الحياة الطيبة إنما تنال بالهمة العالية، والمحبة الصادقة، والإرادة الخالصة، فعلى قدر ذلك تكون الحياة الطيبة، وأخس الناس حياة أخسهم همة، وأضعفهم محبة وطموحاً.
د. صفية الودغيري
يشرق نورُها الوهَّاج في قلوبٍ تعلَّقَت بالله فاطمأنَّت إلى رُكْنِه الذي لا يَنْهَد، وسكنَت نبضاتُها إلى وِسادِ الرَّاحةِ الرَّحيب كطِفلٍ مُتعَب توسَّدَ راحةَ المَهْد، تَرِفُّ بشَكْواها فيهُزُّها الحَنينُ إلى وُلوجِ روضِ السَّعد، وتَرْتَوي من سِقائِه الطيِّبِ العَذب، وتستظِلُّ بظلِّ
د. خالد رُوشه
واورد ابن ابي الدنيا في ذم الغيبة قول عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه : « أدركنا السلف وهم لا يرون العبادة في الصوم ولا في الصلاة ولكن في الكف عن أعراض الناس » وعن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة" رواه الترمذي
د. خالد رُوشه
إن معاني الإيمان تلك ليست مجرد معان جامدة , ولا نظريات مكتوبة , بل إنها تطبيق وعمل , وخطو وإيجابية وعطاء , ودفع تنفيذي نحو المسارعة بالبذل والعمل .
د. خالد رُوشه
والموت في الفكرة الإسلامية أشبه بمصفاة للخير عند المؤمنين الصالحين, فهم لا يفارقون صلاحهم ولايتركون الخير الذي قدموه ولا ينقطعون عن الهدى والفضل , إنما الذي يفارقهم هو تبعة الابتلاء الحياتي, وثقلة الجسد الدنيوي , ومسئولية التكاليف
د. عامر الهوشان
(مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ) رواه مسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه برقم 6751 . حديث نبوي شريف ما أحوجنا لتطبيقه على أرض الواقع في عصرنا الحالي , والمسلمون في مختلف بقاع الأرض مقهورون مظلومون , دماؤهم تسيل وأعراضهم ومقدساتهم تنتهك , وأموالهم تسرق
د. خالد رُوشه
وأهل الذكر هم أهل البصيرة , والمدركون حقائق الأشياء , والمتصفون بالحكمة في القول والعمل , والمتعاملون مع الحوادث والمواقف معاملة الراشدين , فهم المستمسكون بالفضيلة مهما انتشرت الدناءة والوضاعة بين أهل الصراعات , وهم
د. خالد رُوشه
وليستمسك أهل الإسلام بإسلامهم , وليعتصموا بحبل ربهم , وليعتزوا بدينهم , وليبذلوا له ويعطوا لدعوته , ويكملوا مسيرته , فإنهم لا يدرون متى يقع عليهم الموت فتنتهي مهلتهم , فاستمسكوا بتقواكم وصلاحكم وطاعاتكم حتى إذا جاءكم الموت
د. عامر الهوشان
إنها وقفة مع النفس يتدارك فيها كل واحد منا ما فات من التفريط في جنب الله تعالى , فيتوب من ساعته عن كل ما بدر منه من الذنوب والمعاصي في الأعوام الخالية , ويعزم من اليوم على تعويض ما مضى من التقصير في اغتنام عمره بما يفيد
نهال عبد الله
وعلى المؤمن ان يتذكر أنّ لنا فى رسول الله أسوة حسنة ومهما لقينا من متاعب وصعوبات فى الحياة فليست بشئ بجانب ما لقيه صلى الله عليه وسلم سواء فى حياته قبل الدعوة او بعدها ومن الكفار اوحتى من جهل بعض المسلمين حديثي الإسلام عليه
د. خالد رُوشه
وسئل ابن عباس فقيل له : ما " سبحان الله " ؟ قال : كلمة رضيها الله عز وجل لنفسه ، وأمر بها ملائكته ، وفزع لها الأخيار من خلقه . وعن عبد الله بن بريدة يحدث أن رجلا سأل عليا رضي الله عنه عن " سبحان الله " ، فقال : تعظيم جلال الله . وعن مجاهد قال : التسبيح : انكفاف الله من كل سوء .
د. صفية الودغيري
إنَّ الوصول إلى العلا لا يحتاج إلى قُوَّة إرادة الإنسان البدنيَّة، ولا إلى متانَة الظَّهر وشِدَّة العَضَل، وصلابَة اليَد والسَّاعِد، بل يحتاج إلى قُوَّة إرادة الإنسان الروحِيَّة، التي تتحَكَّم بتوجيه العقل المُوَلِّد للطَّاقة الفِكريَّة، واستِثْمار الخيالِ الأَسْمى المُنْتِج لطاقة الابْتِكار والإبداع.
نهال عبد الله
الحياء لفظ جامع لكل فضيله , مانع عن كل رذيلة , وهو يدفع صاحبه الي الخير ويعصمه من الشر , الا تري ان الانسان يهم ان يأتى بالمنكر ولكنه ما يكاد يهم حتى تنازعه نفسه
د. صفية الودغيري
أَشْبه بتلك اللحظات التي استقبل فيها الإنسان الدنيا بأشواقه، فمدَّ إليها ذراعيه الصغيرتين يوشك أن يحْضن كل شيءٍ فيها، ويطْبَع على الوجوهِ المُسْتبْشِرة بقدومِه لثمات الأفراح، أوَّلَ انْبِعاثِه وخروجِه من الرَّحِم نقيًّا طاهرًا على فطرتِه التي فطره الله عليها .. ولحظاتُ الخَلاص والانْعِتاق ..
د. خالد رُوشه
تحتاج القلوب - كما تحتاج الأفكار - إلى وضع خطط لتصل إلى أهدافها وآمالها , كما تحتاج إلى ترتيب أحوالها ووضع وسائل وصولها لما ترجو وترنو .. والقلب الهائم بلا خطة محكمة لآدائه غالبا ما يستشعر الألم والحزن ويأخذ صاحبه إلى متاهات غير معلومة من الكآبة والضيق والاستشعار بالفشل المحيط ..
د. خالد رُوشه
في مجتمع صار يتصارع على فتات الحياة , ويتسابق على نيل المكاسب والملذات , ويقدم مصالحه الذاتية على المصالح العامة ومصالح الأقربين , ويبحث حثيثا عن كل نفعة صغرت أو كبرت فيسيل لعابه عليها , في ذلك المجتمع الذي ملأ جنبات أمتنا الإسلامية نتحدث عن النبلاء .. واقصد بالنبلاء اصحاب الخلق السامي الرفيع , والسمات العالية السامقة الراقية , والقلوب الطاهرة المخلصة , نتذكر من صفاتهم , ونتذاكر بعض خلالهم ... إنهم بحق غرباء في مجتمعات الغش والخديعة والمنفعة والمكر , وغرباء بين الجشعين والغشاشين والوصوليين والانتهازيين , وغرباء بين المنبهرين بالزخارف والمتنازلين عن المبادىء والبائعين القيم ببخس الأثمان .. حق أن اسميهم الغرباء النبلاء ..! إنهم بذاتهم من يتحملون مسئولية تبليغ رسالة نبيهم صلى الله عليه وسلم والدعوة إلى توحيد ربهم والإيمان به , يستمسكون بمنهاجه ويصبرون على ما يلاقونه في سبيله حتى يأتيهم اليقين . فأول صفاتهم أن يبدو الإيمان في أقوالهم وأعمالهم , فيسمع الناس منهم عنه علما وفهما , ويروه بيانا وتطبيقا , حتى إنهم في أحيان كثيرة لا يكونون بحاجة أن يحدثوا الناس بالعمل وطرائقه إلا تعليما , إذ إنهم صاروا قدوة وبيانا له بأعمالهم وتصرفاتهم . وهم يقولون ما يفعلون , ولا يكذب عملهم ألسنتهم , بل ربما سبق عملهم كلماتهم , وسبق تطبيقهم نصحهم للناس , فتأتي نصائحهم مؤثرة في قلوب الناس وعقولهم وهم في ذلك يطبقون التذكرة القرآنية الكريمة " ياأيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون , كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون " وهم ليسوا بأهل خصومة ونزاع , بل يميلون غالبا إلى الرفق في الأفعال , والسماحة في المعاملة تطبيقا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((رحم الله رجلاً سمحًا إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى))؛ رواه البخاري. بل إنهم ربما خاطبهم الجاهلون فقالوا سلاما , فهم ليسوا بأهل جفوة ولا صخابين بالأسواق , ولا يجهلون على الجهال , بل يردون الإساءة بالمعروف ويدفعون بالتي هي أحسن . والنبيل عادة يتغافل عن زلات الناس , ولا يقف عند سقطاتهم , بل يعذرهم ويقومهم , فيتصنع أنه لم يرهم على زلتهم لئلا يعرضهم لكسر نفسهم وشعورهم بالوحشة فيتفرد بهم الشيطان . بل إنه ربما ناله منهم أذى أو ضرر فهو يصبر عليهم ابتغاء مرضات الله سبحانه , قدوته في ذلك توجيه نبيه صلى الله عليه وسلم إذ يحكي عن نبي من أنبياء الله شجّه قومه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: «اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون " أخرجه مسلم إنه يمسح الدم عن وجهه وكأنه لا يبالي بما أصابه من نزف الدم، لأن مبادئه وقِيمَه العليا تهوِّن عليه آثار الألم والوجع. وإذا به يعلو فوقها فيدعو الله لمن شجُّوه وآذوه دعوة بالمغفرة، ويبحث لهم عن عذر فيما فعلوه، كونهم لا يعلمون الحق، وبكونهم لم يصلوا إلى معان الصواب. فالنبيل لا يخاصم بلسانه ولا ينوى الخصومة بقلبه ولا يخطرها على باله، وهو في ذلك عامل بوصف النبي صلى الله عليه وسلم للرجل من أهل الجنة " أنه يبيت وليس في قلبه غل لأحد "، بل إن النبي _صلى الله عليه وسلم_ كان كثيراً ما يدعو في وتره بقوله: " وبك خاصمت وإليك حاكمت ". والنبيل يقرب من يقصيه عندما يعلم نفعا لمن أقصاه أو في حالات عوزهم أو فاقتهم أو حاجتهم و فينسى أذاهم , وهي سمة رجولة ونبل رآها العلماء في سيرة النبي _صلى الله عليه وسلم_ , فكم من مؤذ للنبي _صلى الله عليه وسلم_ أعطاه النبي ثم أعطاه ليرضى . وكم من مقص له قربه ليدعوه إلى الخير والإيمان والهدى , قال ابن القيم: " وما رأيت ممن عايشتهم قط أجمع لهذه الخصال من شيخ الإسلام ابن تيمية فقد كان بعض أصحابه الأكابر يقول: وددت أنى لأصحابي مثله لأعدائه وخصومه وما رأيته يدعو على أحد منهم قط، بل كان يدعو لهم ". والنبيل دوما ينظر إلى عيوب نفسه ولا يلتفت إلى عيوب غيره المؤمنين، فلا يشتغل بنقض الناس ولا عيوبهم , ولا يتحسس أحوالهم أو يتجسس عليهم راجياً نبش العيوب، بل يسترها ويبحث في علاج حال نفسه. والنبيل عادته بذل النفس والمال والجهد في معونة المؤمنين ومساعدتهم وقضاء حوائجهم في كل وقت بغير مسألة منهم و بل يشعر بحالهم ويشاركهم آلامهم وشكواهم . إن حال هؤلاء النبلاء يلفه الصدق ويقوده الإخلاص , وتزينه الشفافية , ويضبطه الحياء والعفة ويستره الرضا والقناعة . فمن لي بأمثالهم ليصيروا – بعد الثريا – أنجم !
د. خالد رُوشه
والفخ الذي أحذركم منه كثيرا ما يتكرر لكثير من الناس , خصوصا من بدأ طريق الصلاح والاستقامة , فتراه - إذا سقط في سقطة أو زل في زلة وتتابعت عليه الأخطاء وتكررت منه المعاصي – إذا به يستسلم لها , وييأس من إصلاح نفسه واستقامة طريقه فيستسلم لطريق الشيطان ويلقي بنفسه في حبائله !