ايمانيات

د. عامر الهوشان
هذا هو حال السلف الصالح في أيام الشدة والكرب والمحنة , تضرع إلى الله تعالى والتجاء , وانكسار و تذلل بين يديه سبحانه , بعد الأخذ بكامل الأسباب بطبيعة الحال . فهل حال المسلمين اليوم مع ما نزل بهم من بلاء و ضراء فيه اقتداء بما كان عليه الأنبياء والمرسلون عليهم السلام من تضرع وشدة التجاء إلى الله
د. عامر الهوشان
بل إن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقابل الهدية بالهدية والإحسان بالإحسان , ففي الحديث عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلا مِنَ أَهْلِ الْبَادِيَةِ كَانَ اسْمُهُ زَاهِرًا ، وَكَانَ يُهْدِي لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم الْهَدِيَّةَ مِنَ الْبَادِيَةِ ، فَيُجَهِّزُهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ زَاهِرًا بَادِيَتُنَا وَنَحْنُ حَاضِرَتُهُ ) مسند أبي يعلى بإسناد صحيح برقم/3456
د. خالد رُوشه
عندما نواجه الصعاب والآلام , وتصدمنا المصائب والشدائد , وتتقاذفنا الأزمات والملمات , عندها لنعلم أننا في اختبار وامتحان إيماني حساس . فالحياة كلها آلام وهموم , لكن تلك الهموم والآلام تجتمع في لحظة من اللحظات , أو يأتيها من جديدها ما يفوقها قوة وألما , فيكاد أحدنا أن يفقد توازنه , ويوشك أن يتداعى الى السقوط وربما الانهيار .
د. خالد رُوشه
إن بأيدينا أن نستعد لإصلاح قبورنا وتنويرها , بإصلاح قلوبنا وتنويرها , وإنما ينير القلب تمام التوحيد , وكثرة الاستغفار والذكر , والسماحة والعفووالصفح والعمل الصالح الخفي .
حميد بن خبيش
يحتكم المسلم خلال مقامه على هذه البسيطة إلى منهج رباني يحدد علاقته بخالقه وبني جنسه ثم سائر الموجودات، لذا شكلت العبادات والمعاملات والأخلاق منظومة متماسكة، يفضي كل عنصر فيها إلى الآخر في تناغم مذهل يضمن للجهد الإنساني حرثي الدنيا والآخرة، وإذا كان
د. عامر الهوشان
في زمن تزداد فيه أمراض القلوب بأضعاف مضاعفة عن أمراض الأجساد التي تطالعنا وسائل الإعلام عن جديد فيها كل أيام , وفي عصر تتكاثف فيه على الأفئدة حجب الكراهية والبغضاء والحقد والغل والحسد....تكون فيه الحاجة ماسة للحديث عن سلامة القلوب ونقائها , كما يكون فيه التنبيه إلى أن النجاة غدا يوم القيامة هو حليف أصحاب القلوب السليمة ضرورة واجبة .
د. عامر الهوشان
إنها لحظات الصدق مع الله تعالى في أي طاعة أو عبادة مادية جسدية أو قلبية , التي تعتبر - بدون مبالغة - العملة النادرة في زماننا , والحالة الروحية المطلوبة بإلحاح في عباداتنا وطاعاتنا , لتبث فيها روحها المفقودة....
د. خالد رُوشه
فعلينا أن نُري الله منا خيرًا, وأن نصبر في ابتلاءاته واختباراته سبحانه, وأن نعلم أن فيها خيرًا كبيرًا لنا وحكمة عظيمة لا ندركها, فنرضى بكل ما أصابنا الله به ولنسلم به ولنصبر عليه وليلهج لساننا بحمده عز وجل في كل حال. قال سبحانه: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ. وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} [العنكبوت:3].
د. خالد رُوشه
فإذا هداك الله إلى توبة قلبية مخلصة , فاحذر الذنوب , واحذر أن تحترق بنارها مرة أخرى , واذا ما زلت بك قدمك فسارع بالاستغفار فورا , وبالعمل الصالح , عملا بقوله صلى الله عليه وسلم " واتبع السيئة الحسنة تمحها " ..
د. خالد رُوشه
ولا يقولن أحد أن هذه التوجيهات إنما يستفاد بها في العبادات فقط , بل شتى أخلاق المؤمن ومعاملاته التي يبتغي بها وجه الله ينبغي عليه أن يجعلها لله سبحانه , وأن يتعفف فيها عن النظر الى الناس
د. عامر الهوشان
لطالما كنت أتعجب حين أرى أو أعلم أن أحد المنتسبين إلى دين الله الحنيف قد أكل مال أخيه المسلم بالباطل - أو في الإنسانية وإن لم يكن مسلما – دون أن يحسب للآخرة والوقوف بين يدي الله حسابا , وكثيرا ما كنت أندهش من جرأة
د. خالد رُوشه
والمؤمن الصالح إذا أصابه ما يكره أحسن الظن بربه وعلم أن الذي ابتلاه الحكيم الرحيم سبحانه , فتضرع وأناب واستغفر , وصبر على الابتلاء ورضي , واقبل على ربه يدعوه ويرجوه , وينتظر الفرج منه سبحانه .
د. خالد رُوشه
ألم تبد لهم الحقائق الجلية في كل خلق من حولهم ؟! ألا ينطق الكون كله بوحدانية الله وألوهيته , ألا يدلون بأنفسهم على من خلقهم ؟! " أم خلقوا من غير شىء أم هم الخالقون " , ألا تدل السموات والأرض
د. خالد رُوشه
ومن هنا فلا حاجة لحكاية تفاصيل الذنب , ولا الحديث عن الناس المرتبطين بالخطأ بحجة الاعتراف بالخطأ , فقد يكون الناس قد سترهم الله , وقد يكونون قد أخطؤوا بغيرقصد وسارعوا إلى التوبة والإصلاح كذلك فينبغي أن يقتصر الاعتراف بالذنوب على معرفة الأحكام والفتاوى , إلا عند المصلحة الشرعية الظاهرة , وأن يكون في حدود قليلة للغاية , بل على الداعية أن يدفع العاصي إلى التوبة بينه وبين ربه , والاعتراف لله سبحانه بذنبه , ولا يسعى وراء معرفة ما خفي .
د. عامر الهوشان
إن من أكثر ما يفتقده المسلمون اليوم في أدائهم للعبادات الشعائرية التي فرضها الله تعالى عليهم عموما – وفي فريضة الحج خصوصا - هو : ثمار تلك العبادات على السلوك والأخلاق , والتي تعتبر المقياس الحقيقي لمدى أدائها على الشكل الصحيح الذي أراده الله تعالى . فهل ستكون فترة ما بعد أداء فريضة الحج تجسيدا حقيقيا للثمار التي جناها ضيوف الرحمن من هذه الشعيرة العظيمة ؟
د. خالد رُوشه
فهو يوم المغفرة , ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدأ من النار من يوم عرفة "
د. خالد رُوشه
إن الحياة والآخرة في مفهوم الإسلام طريق واحد , فالدنيا مزرعة الآخرة , والبشر يحصدون في آخرتهم ما زرعوا في دنياهم من أعمالهم التي سبقوا بها , فأحسنوا فيها أو أساؤوا ..
د. خالد رُوشه
المؤمنون بالله سبحانه , يتوكلون عليه , ويكلون أمرهم إليه سبحانه , يأخذون بما استطاعوا من اسباب الحياة , لكن عينهم لا تتحول عن رجاء ربهم , وقلوبهم لا تتزعزع عن الثقة في موعوده سبحانه
د. صفية الودغيري
وما أسعد النفس المؤمنة بما تَزْرعُه من الطيِّبات، وما تلْتقِطُه من سنابلِ الخَيْرات، وما تحْصُدُه من الرُّطَب وأَعْذاقِ الطَّاعات، فتروم مرامَ العارفين بالله، مُقْبِلةً على الله إقبالَهُم عليه وقد تحلَّلت ممَّا تحلَّلوا منه من قيود العبوديَّة وفِتَن المادَّة، وانصرفَت انْصرافهم للطاعات، وتطهَّرت مما اسْوَدَّ من الضَّغائنِ والأحقاد، والخطايا والآثام، والأَخْلاطِ الرَّديئة، ترْتوي من رَشْفِ منابع الفطرة حتى تطيبَ وتلتذَّ بسِقائِها العذْب، وتتَنفَّس بأنفاسِها في فضائِها الرَّحْب ..
د. خالد رُوشه
وألجا إليك راهبا , إذ النجاة كلها في جنتك , والخسارة الكبرى هي الخزي في نارك , فأعوذ برضاك من سخطك , وبمعافاتك من عقوبتك , وبك منك , لا أحصي ثناء عليك , أنت كما أثنيت على نفسك ... سبحانك
د. خالد رُوشه
فأنا لا أقول أن هذين الخطين يتساويان في الاهتمام , كلا , بل هو يأخذ من دنياه لآخرته , ومن النعم التي أنعم الله بها عليه في دنياه لما يكتسبه من ثواب في الآخرة , وكذلك لنشر دينه وتبليغ دعوة نبيه صلى الله عليه وسلم , فهو إذن سبيل واحد وخط واحد وحسبة واحدة .
د. خالد رُوشه
إن مشهد توديعه لدنياه ليمثل قمة المهانة , فعن أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ رضي اللَّه عنه قَالَ. كَانَ النَّبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَقُولُ: "إِذَا وُضِعَتِ الجِنَازَةُ، فَاحْتَملَهَا الرِّجَالُ عَلى أَعنَاقِهِمْ، فَإنْ كَانتْ صَالحةً، قالتْ: قَدِّمُوني، وَإنْ كَانَتْ غَيْرَ صَالِحَةٍ، قَالَتْ لأهْلِهَا: يَاوَيْلَهَا أَيْنَ تَذْهَبُونَ بِهَا، يَسْمَعُ صَوْتَهَا كُلُّ شَيْءٍ إلاَّ الإنسانَ، وَلَوْ سَمِعَ الإنْسَانُ، لَصَعِقَ "رواه البخاري.
د. خالد رُوشه
ذلك المؤمن الجاد سيجد قلبه بعدها يبتدىء بالاستشعار بلذة التقوى وأثر سريانها في عروقه , فيثبت على الخير الذي بلغه , ويسأل الله الزيادة , ويتعلم العلم الذي به يحافظ على صواب الأداء في العبودية , ويتخذ الخطوات التي بها يؤكد جديته في قرار التقوى ... فالصلاة نور , والصدقة
د. خالد رُوشه
نعودها على الإنكسار بين يدي الله سبحانه وتعالى , ونشّربها معنى الندم على التقصير في جنب الله سبحانه وتعالى , ونرغمها على الانكسار بينما هي ساجدة بين يدي الله سبحانه وتعالى , و نعودها أن يكون هواها تبعا لما جاء به الحبيب صلى الله عليه وسلم .
د. خالد رُوشه
وإطعام الطعام عبادة صالحة , وقيمة مهمة أمر بها الشارع العظيم , لعلمه بأثرها وفضلها , وظلالها الإيجابية على المجتمعات .